• RSS
فصل من مسرحية "الرحلة الضوئية" تأليف المسرحي العراقي فاضل سودانينور يضئ روح الإنسان ؟! سيكون هذا مستحيلا إذا بقى فكرة فقط، فأنت بمساعدة خيالك وقدراتك كفنان تستطيع أن تخلق الأشياء المستحيلة، نعم أعرف هذا .أما الآخرون فالخيال هو مشكلتهم جميعا، وعدم قدرتهم على الحلم . نعم الحلم والخيال سيحيلان ألوانك إلى نور، إلى دربٍ للإنقاذ . لماذا تلهث وراء هذا المستحيل، لماذا تتعب نفسك.؟
محمد علوان جبر يكتب عن خضير فليح الزيديمنذ كتابه "تاريخ أول لسلة المهملات" وصولا إلى كتابه الأخير "شاي وخبز" تفرد الزيدي بالكتابة عن المكان والتفاصيل المهمة والمهملة التي تدور في قاع المدينة، متخذا من العادات السائدة في المجتمع العراقي والبيت العراقي، الأثاث، الغرف، المسميات واصولها التاريخية، الازقة الخلفية والحارات التي تكاد تندثر وتمحى مسرحا ومجال عمل في أغلب مؤلفاته، فقد كتب عن بغداد وما تمتاز به أحياء اشتهرت في فترات معينة منذ نشوء المدينة حيث أحيائها المهمة كالباب الشرقي والبتاوين وعلاوي الحلة
أربع قصائد للشاعر الأميركي تشارلز سيميك: ترجمة عذراء ناصرهل سيكون ثمة وقت لوضع قائمة بكل الأخطاء،
واستبدال الأسلحة اليدوية المختومة بشعار البومة؟
ومن بعد كل ذلك، السجائر، البرك، والغابات..
ومن ثَمَّ الوصولُ إلى زجاجة البيرة تلك .
هذا هو خطأي الأعظم .
الكلمة التي سمحتُ بكتابِتها،
بينما كان عليّ أن أصرخ باسمها.
"بورخوروكو" نص للكاتب العراقي ماجد مطرودفي (بورخرهاوت) تنتشر المساجد، منها مغربية وتركية وحتى باكستانية. أشهر هذه المساجد هو مسجد (بلال) الذي يقع وسط الأحياء السكنية التي فيها هيمنة واضحة للجاليات المسلمة. شهد هذا المسجد عبر تاريخه الطويل، اقتحامات عديدة من قبل الشرطة الاتحادية، لعدم التزامه بالقوانين البلجيكية التي تشجّع على التعايش. بينما خطباء هذا المسجد يحاولون بث الكراهية في النفوس ويشدّدون على حفظ الآيات القرآنية التي تدعو إلى الجهاد ومحاربة الكفار. سيدة بلجيكية تقدمت بشكوى إلى الشرطة المحلية ضدّ إمام المسجد لأنه نعتها بالكافرة وأخبرها بأنها ستدخل النار. تزامنت هذه الشكوى مع حادثة وقعت لطفلة مغربية كانت تتلقّى دروسَ اللغة العربية في هذا المسجد، حيث تعرضت للعنف الشديد من قبل معلم الدين، لأنها لا تحسن نطق الحروف العربية مما أدّى إلى غلق المسجد لعدّة أيام.
"حقيبته كانت معي" قصة قصيرة للكاتبة العراقية فيء ناصرمارست الجنس دون أن تنظر للرجل خلفها، كانت تعدل رباط جوربها الذي إنزلق في إحدى الزوايا المظلمة القريبة من محطة جارلنك كروس، حين خرجت من الحانة للتدخين، وقف رجل غريب خلفها بعد أن أعجبته مؤخرتها المرتفعة، إقترب منها وأطالتْ هي زمن الترقب ورفع الجورب، قالت إنها خشيتْ لو نظرت اليه أن تفقد حرقة الشهوة اللحظية، لم تر منه غير حذائه الجلدي الأسود اللامع وحافات بنطاله، وبعد لحظات رأت البنطال ينزلق ويقترب منها، رفع ثوبها وأنزلت هي سروالها الداخلي "احدى الذروات الجنسية التي لن أنساها طوال حياتي" هكذا كانت تصف تلك الدقيقتين من حياتها.
يوم عادي ينتهي برائحة قصة للكاتب العُماني أحمد م الرحبيرفعت الكيس إلى حاوية الزبالة التي أركن سيارتي بجوارها ورميته حتى سمعت ارتطام ثلاث كيلو غرامات من السمك في قاع الحاوية. ووجدت إني خرجت إلى الشارع وبيدي زجاجة البيرة، فالتفت يمينا ويسارا خشية أن يكون أحد قد رآني، وفي اللحظة التي ظهر فيها فوج من مصليي الجمعة، سمعت ارتطام الزجاجة في القاع النهاري، المظلم والطافح بالرائحة.
أنجيلا، فصل من رواية للكاتبة البرازيلية كلاريس ليسبكتور، ترجمة مأمون الزائدينحن جميع محكومون بالموت. وقد أموت بينما أكتب. ذات يوم سأموت في خضم حقائق عشوائية.
انه الرب هو الذي أوجدني وأعطاني أنفاسه وأصبحتُ نفسا حية. وبذلك أهديتُ لنفسي شخصاً. وبالتالي أعتقد أنني ولدت بما يكفي لمحاولة التعبير عن نفسي حتى لو بكلمات مضطربة. إنه داخلي الذي يتكلم، وأحيانا دون اتصال بذهني الواعي. وأنا أتكلم كما لو أن شخصا كان يتحدث معي. لعله القارئ يتحدث معي؟
"وَرَثَةُ الدم" مقاطع من رواية جديدة للكاتب العراقي شاكر الأنباريرجعت إقبال بالملابس التي استعارتها منها، وطلبت منها قميص النوم الوردي كهدية، أو كتذكار كما قالت، أحبه عادل جدا، ووجده مثيرا على جسدها. أعطتها نور ما طلبت، وتركت لها القوس الزجاجي وحمّالة الصدر. لو أن عادل يهتم بقراءة الكتب لأعطاه جلال المكتبة الصغيرة التي يمتلكها، همست لها بود. لا يهتم بشيء اسمه قراءة الكتب، حتى الجرائد لم يعد يصدقها، فهي تورد الشيء ونقيضه، وفي الصفحة نفسها، قالت إقبال. الموت في جسدها فكرت إقبال بهاجس مباغت
"المشمشية" قصيدة عاشور الطويبيضع في جوف كلّ واحدة لوزة حلوة نزعت قشرتها
انتظر حتى يغلي الماء في القدر، اطرح رغوته بعيدّا ولا تظنّن أن هذا زبدا!
على مهلٍ ارم كرات المشمش ورشّ عليها مدقوق
الكسبرة والكمون والمصطكي والدار صيني والزنجبيل
راقب بعين صقرٍ إلى أن ينشف ماء القدر
ولا يتبقى غير دهن رشّ عليه بعض خلّ
يكون له هذا مرقًا أو إداما
خذ لوزا حلوا ونعّمه بالدقّ
"السابعة في الغابات" قصيدة للشاعر الأميركي جيم هاريسون، ترجمة عاشور الطويبيمَن كان أنا، نصف أعمى واقفا في غابة
مَن كان أنا في السابعة من عمره؟
بعد ست وثمانين عاما
مازلتُ قادرًا على الإقامة في جسد ذلك الولد
دون التفكير في الوقت الذي مضى.
حِملُ الحياة أن تمرّ بأعمارٍ عديدة
دون امكانية رؤية آخرة الوقت.
"كفَّ عني يا فيثاغورس" قصيدة للشاعر العراقي ماجد الحيدرأفٍّ..
قد مللتُ التناسخَ.!
ربما غيرتُ رأيي
لو رأيتُ شيئاً جديداً
ولهذا أنا جالسٌ ها هنا؛
المقعدُ، كما أخبروني,
محجوزٌ باسمي حتى يفنى أحدُنا:
أنا أو الكرسي
خمس قصائد لكارل ماركس ترجمة ماجد الحيدرهناك ترقصُ امرأةٌ تحت ضوءِ القمر
وتومِضُ بعيداً في أغوارِ الليل
رداؤها يخفقُ في جنون، عيناها تلمعان في صفاء.
كماسَتينِ رَصَّعتا وجهَ صخرةٍ صقيل
"ادنُ مني أيها اليمُّ الأزرق.
في رفقٍ سألثمك
كلِّلني بتاجٍ من الصفصاف.
حُك لي عباءةً في خضرة الفيروز!"
"من حيث تخفقُ مهجتي
جلبتُ صافيَ الذهبِ وحمرةَ العقيق
"عائلة صغيرة" قصة قصيرة للكاتبة الإماراتية مريم الساعدييأتي رجل من بعيد بخطوات سريعة متقاربة. يلامس كتف المرأة من الخلف، فتلتفت وتنهض ضاحكة لعناقه؛ يعانقها وهو يعتذر للتأخير؛ يقبّل الصغير بضجّة ويلاعبه حتى يضحك، يجلس بجانب الطفل مقابلاً المرأة. الرجل شاب وسيم بجسد رياضي فارع، شعره بني داكن كثّ يمشّطه إلى الخلف. يمدّ الرجل ذراعه نحو المرأة ويزيح خصلة شعر تسقط على وجهها
عاشور الطويبي: متفرّقات من كتاب تعطير الأنام في تفسير الأحلام لعبد الغني النابلسيمَن رأى أنه صار قنطرة أو جسرا، صار سلطانا أو صاحب سلطان.
مَن رأى أنه صار عصا، فلا خير فيه.
مَن رأى أنه صار فخارا، فلا بقاء له.
من رأى أنه عنكبوت فإنه يصير عابداً تائباً من ذنوب كثيرة.
من رأى أنه تحوّل ظبيا فإنه يصيب لذة في عيشه مع النساء.
من رأى أنه تحوّل طيراً فإنه يكون سيّاراً في الأرض صاحب أسفار.
من رأت أنها تحوّلت رجلاً كان ذلك جيدا لزوجها
"سيئة" قصيدة للشاعرة العراقية فليحة حسنكم هي سيئة هذه القصيدة
كلّما حاولتُ أن أُوقفها على سطّر الواقع/ تطايرتْ
مثل فستان (مارلين مونرو) وهو يرفّرف في مخيلة الرجال
أقول لها اثبتي على معنى واحد
تعاندني
وتلبس قناع التأويل
وحين تطّلُّ من وراء الوصّف على ساحة معركة
كامل جابر: الذِّئْبُ وَصُوَرُهُفِي الليْلِ تَشتدُّ حركة الكلابِ فِي القُرى وَتَبْدَأُ فِي النباحِ. يَنْبَحُ كَلْبٌ هنا ويَنْبَحُ كَلْبٌ هنالك. نُباحٌ مُتَقَطِّع: إشارات خَفِية تتبادلها الكِلابُ وَهيَ تَرْصُدُ حركة الأشياء فِي الظَّلْماء. نُباحٌ يَتَقَطّعُ فِي حناجر الكلاب ويَرْتَجُّ فِي الأثير فكَأنّهُ يأتي مِن السماوات البعيدة أو كَأنّهُ يَأتي مِن عُصورٍ خَوالٍ. تُضْفِي عليه الظُّلْمَةُ وَهَزيزُ الرِّيحِ بُعْداً وَحْشِياً قاسياً
ثمان قصائد للشاعر الأميركي تشارلز بوكوفسكي ترجمة ماجد الحيدرخائفون نحن/ نظن أن الضغينةَ/ تعني البأسَ/ نظن أن نيويورك/ أعظم مدن أمريكا/ ما نحتاجه: قدر أقلّ من الذكاء/ قدر أقل من التعليمات/ ما نحتاجه/ عدد أقل من الشعراء/ عدد أقل من البوكوفسكيات / عدد أقل من البيلي غراهامات/ ما نحتاجه / مزيدُ من البيرة،/ كاتبةُ طابعةٍ،/ مزيد من العصافير/ ومزيد من قحابٍ زرق العيون/ لا يأكلن قلبك/ كأقراص الفيتامين
قصائد للشاعر الجبلطارقي ترينو كروثمرَّةً ركضتُ على متنِ فرسٍ
نبشتُ بلا أظافرَ ما استطعتُ
أضعُ المرايا حيثما يناسِبُني
أحتمي معكم
تعرفُ أنك لو وشيْتَ لي باللعبةِ ستنتهي/
اللغة
تمتلكُ صبراً طويلاً
لنقلْ إنَّها انتظرتْني فتركتُ لِذاتِيَ أن تُفْتَتَنَ
فهمتُ أنكِ إنْ لم تتجرَّئِي
فاللُّغةُ تنكسِرُ
وأنتِ تتحَلَّلِينَ.

"المشطور" رواية جديدة للكاتب العراقي ضياء جبيلي
تتكون الرواية من ستة فصول تجري أحداثها، على مدى أشهر، على طول الحدود العراقية مع دول الجوار الست والمدن المتاخمة لها وفي بغداد، قبل سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي على مدينة الموصل وأثناء ذلك
"علي والجنّيات" قصيدة للشاعرة التونسية فوزية العلوي
يحدثنا عن الجنية الحمراء
التي جاءت لتسرق زيت الجرة
والثوم الذي في النافذة الغربية
ثم يسر لنا أنه عندما أمسك بها قبلته
وان لشفتيها طعم البرقوق والتوت
تشخص أبصارنا من الدهشة
وننتدافع لتصير كتلة واحدة من الخوف
ولكننا مدفوعات بالفضول
نريد تقبيل علي كي نذوق برقوق الجنيات.

"عمت صباحاً أيتها الحرب" رواية جديدة للكاتبة السورية مها حسن
صدرت عن منشورات المتوسط – إيطاليا، رواية جديدة للكاتبة السورية مها حسن وجاءت بعنوان "عمت صباحاً أيتها الحرب". وجاء في كلمة الناشر على الغلاف: "لا شيء يمكنه أن يعوض عن خسارات الحروب، ولا منديلَ، مهما كان أبيض ونظيفاً ومقدساً، يمكنه أن يكفكف دمعنا على الذين قتلتهم الحرب. وأكثر ما سيؤلم في المستقبل حين نجلس ونستذكر سنوات الحرب، سيبدو أن كل شيء حدث بساعة واحدة من الزمن، على الأكثر، وانتهى. الرواية فقط ستنجو من هذه الممارسة اللا أخلاقية التي قد ترتكبها جميع الفنون الأخرى. لأنها الوحيدة القادرة على انتاج الشعور بزمن الحرب الطويل، الحرب بكل لحظاتها المظلمة، ورائحة جلدها الذي يتصبب رصاصاً وخوف. نعم الرواية فقط ستنجو وخاصة حين تأتينا من روائية متمرسة وصاحبة دربة طويلة.
ماجد الحيدر: أنا بأمان أو marked himself safe
بعد كل انفجار.

ليتها كانت موجودة
قبل عشرة أعوام
لكنتُ عندها
طمأنتُ الآخرين بأنني
لم أزل قطعة واحدة
رغم تفحمي
في دكانيَ المحاصر بالنار.
ولكانوا فرحوا
ووضعوا الإعجابات

"جارتي المنمشة ودورتها الشهرية" قصيدة للشاعر العراقي عدنان عادل
كانت تموء دائرة حول نفسها
سرب من نمشها الطفولي تتساقط على العشب

في الحقيقة
كانت أجوبتها مناورة ميتافيزيقية كأسئلتي
وانتهينا رغم حيّضها
إلى ممارسة الحب

"نصوص الدعابة السوداء" للشاعر العراقي عدنان محسن
جارتُنا الطيبة/ قال لها زوجُها
لا تقلقي إنّ اللهَ معنا
بعد عام/ مات ابنها البكر في القادسية
بعد أعوام
مات ابنها الثاني عند عودة الفرع للأصل
بعد هذا بقليل
سقطت قذائف بوش على بيت بنتها الوحيدة
وعندما باعت لحافَها أيام الحصار
صرخت بوجهه:/ ماذا كان سيحصُلُ لنا/ لو لم يكن اللهُ معنا؟

جورج شحادة وحسين الموزاني وعباس كياروستمي في مجلة كيكا للأدب العالمي
عن دار المتوسط في ميلانو، صدر العدد الجديد من مجلة كيكا للأدب العالمي، رقم 11 ربيع 2017. وقد خصصت المجلة ملفا عن الكاتب العراقي الراحل حسين الموزاني تضمن شهادات من الكاتب والمترجم الألماني شتيفان فايدنر، الشاعر العراقي عدنان محسن، الشاعر اللبناني عباس بيضون، الكاتب السعودي حسن دعبل، الشاعر الليبي عاشور الطويبي،ـ الكاتب الألماني فولكر كامينسكي، الكاتب العراقي علي بدر، الشاعر العراقي خالد المعالي، الكاتب اللبناني فارس يواكيم، الكاتب العراقي صلاح عبد اللطيف، السينمائي العراقي محمد توفيق والكاتبة العراقية دنى غالي وكلمة من رئيس مهرجان برلين العالمي للأدب أولي شرايبر.
"ذكرى أغنية قديمة وحزينة" وقصائد أخرى للشاعر العراقي سليمان جوني
بالمناجل وسكاكين المطابخ والفؤوس ذوات المقابض الصدئة ، حصدوا ما تبقى لنا من الأرْجُل.
الأب أمام النافذة التي تطل على مزرعة منسية ، يغني أغنية قديمة وحزينة .
(في المستقبل سنربي في أحواضٍ عملاقةٍ سمكاً ولقالق وخرافاً وخنازير )
الى آخر الأغنية التي يحفظها كل الآباء .
فترد عليه الأم وهي تغسل قدورها في المطبخ .
( ترا ري رو ترا ري رو...
.. ترا ري رو ترا ري رو )
الى آخر اللحن الذي تعزفه كل الامّهات وهنّ يهزّزنّ مؤخراتهنّ كمن يصعدن السلم .

وليد الشيخ: ثلاث قصائد من ديوانه الجديد "شجار في السابعة صباحا"
أرق:
الداعشيون يواصلون مرورهم تحت النافذة
ويطلقون تكبيرات على سبيل التهديد، على ما يبدو
لكني لا أستطيع النوم
لأن كيم كاردشيان تواصل إندلاقها على التلفزيون

"عندما يغيب الملكان" قصة قصيرة للكاتب العراقي زهير كريم
هاجمته اسئلة صعبة : هل اعجبته مؤخرة زوجتي ويريد أن نتبادل مثلا!!!. سحب شيئه الذي كان مغمورا بالسوائل، رفع سرواله، قال لزوجته: لا أستطيع أن استمر، احتاج الى كأس قويّ، هذا الأمر يحتاج الى فتح ابواب اخرى مازالت مقفلة. قال ذلك، فرفعت سروالها بتثاقل وبقلة مهارة ، ارتمت بين احضانه : أنا أيضا، أحتاج لكأس قوي. تحركا عبر الرواق فأحتكّ الزوج بشابة وضعت في فمها شيء صديقها المنتصب،
أقراط سواي قصيدتان للشاعر العراقي هاتف جنابي
كلَّ ما رأيتُ يكتب نفسه
كما يُحسُّ أو يرى،
إلا أنا،
صحتُ يا إلهي،
لماذا يكتبني الآخرون؟

"سومري" قصيدة للشاعر الأميركي أ. ر. أيمونز، ترجمة سركون بولص
أنا الذي عرفت تقلّبات الغرْيَن، والقنوات المتحركة
بسبب الأمطار حين تهطل من مشارفها العالية
والهضاب الناهضة برخاوة وحوشٍ تصعد من الماء:
أسرابُ البطّ والأوزات المحلقة لا تقربني
على الضفاف الجنوبية المالحة
قرب الخليج:
شبكة العنكبوت المتأرجحة
المبسوطة، رطبةٌ، على ممرّات القصب
نشرت رعب الفجر البارد عبر وجهي

شذرات للشاعر البولوني زبيغنيف هربرت، ترجمة هاتف جنابي

برتولد بريخت: ثلاث قصائد، ترجمة عاشور الطويبي
فيها بشرٌ ورديون يأتون من لا مكان،
ويمضون إلى لا مكان،
وبها بيوتٌ، مصمّمة للبهجة، تقف فارغة
وإن كانت مسكونة.
حتى البيوت في جهنم ليست قبيحة تماماً
بيد أنّ انشغال سكّان البيوت الفارهة
بالتفكير بإمكانية طردك إلى الشوارع
ليس اقل من سكان الأكواخ.

"قبائل من ألوان" قصائد للشاعر العراقي ناجي رحيم
الأحمر طاغ أبعده، أبعد سواتر عن ذاكرتي،
ذاكرتي شوارع و قبائل من ألوان،
لون الخوف بنفسجي فاقع،
لون الحبّ أزرق فاتح،
لون العشق برتقالي غامق،
لون الصداقة أخضر شفّاف،
لون الشوق يتدرّج من أصفر إلى برتقالي،
لستُ بحاجة إلى ألوان
بالأسود والأبيض أرسم ذكرياتي

تيم قصيدة للشاعرة التونسية فوزية العلوي
استودعك الرصيف الذي سرنا عليه
مندهشين
وشالي الذي طار شوقا عندما رآك
استودعك قلبي الذي تحول حبة توت
أسقطها الأنتظار
ويدي التي سافرت في رحاب الله
تبحث عن قفل لسجن الوقت

"تدرجات لونية" قصة قصيرة للكاتب العراقي محمد علوان جبر
سأمضي قدما نحو عشرة أخرى. حيث الحرب الطويلة قائمة مع جارتنا المثيرة للجدل، يومها كانت في الخامسة عشر من عمرها، والحرب تنفث روائحها وهوسها وتفاصيلها الغريبة على الجميع وهيمنة صور التوابيت المشدودة على سطوح سيارات "الكراون" الملونة بالابيض والبرتقالي. الجثث التي تعود الى بيوتها وهي ملفوفة برايات الوطن الزنخة
أغنيةٌ لصحابتي للشاعر العراقي ماجد الحيدر
"أرجوكم يا رفاقي لا تموتوا
ليسَ عندي منكم الكثير؛
بالكادِ عشرةٌ
مبشَّرون مثلي بالمِحنة!

نصان للشاعر العراقي باسم الأنصار
هذا الرسام الذي رآى الكريات الزجاجية،
وأغصان البلوط تشرق من الينبوع،
شعر بأنه وضع الحضارة فوق رأسه،
حينما ارتدى نظّارة آندي ورهول للمرة الأولى.
وشعر بأنّ سرّ الحياة أخفُّ من الريشة،
حينما ارتداها أمام المرآة.

أول روايات "ثلاثية الصيف الجميل" رائعة الإيطالي تشيزَرِه باڨيزِه
صدرت عن منشورات المتوسط – إيطاليا، رواية الصيف الجميل للروائي الإيطالي الكبير تشيزَرِه باڨيزِه، وهذه الرواية هي الأولى من ثلاثية روائية تحمل العنوان نفسه (ثلاثية الصيف الجميل: رواية الصيف الجميل 1940، ورواية الشيطان على التلال 1948، ورواية بين نساء وحيدات 1949) "ستقوم المتوسط بترجمة الروايتين الأخريتين ونشرهما كاملة بالتتالي، إضافة للكثير من أعمال هذا الروائي العلامة في الأدب الإيطالي والعالمي" كما جاء في تنويه الناشر في بداية الكتاب.
مودي بيطار: روح همنغواي في المجموعة القصصية الجديدة للياباني موراكامي
«كينو» تحمل اسم البطل الذي يمضي معظم وقته يروّج للأحذية الرياضية الرفيعة التي تنتجها الشركة التي يمثلها. يعود مرة الى البيت قبل يوم من نهاية رحلته المقررة، ويجد زوجته في الفراش مع زميل صديق. يطأطئ رأسه ويغلق الباب بلا كلمة واحدة، ويستقيل من عمله. يستأجر مقهى خالته في منطقة أخرى من طوكيو، ويحوّله حانة جاز
جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي - فتح باب الترشيحات لدورة عام 2017
تعلن جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي عن فتح باب الترشُّح والترشيح لدورة عام 2017، بدءًا من 15/5/2017 وحتى 31/8/2017. وتتوزع فئات الجائزة على النحو التالي: فئة الترجمة من العربية إلى الإنكليزية (200.000 دولار ). فئة الترجمة من الإنكـليزية إلى العـربية (200.000 دولار) فئة الترجمة من العــربية إلى الفرنسـية (200.000 دولار) فئة الترجمة من الفــرنسية إلى العـربية (200.000 دولار -
جــــائزة الإنجــــاز (200.000 دولار)

"ريح وأوراق" قصائد للشاعر والسينمائي الايراني عباس كيارستمي
صدرت عن منشورات المتوسط – إيطاليا، المجموعة الشعرية الأخيرة للمخرج السينمائي الإيراني العالمي عباس كيارستمي التي حملت عنوان "ريح وأوراق" ويضم 352 قصيدة هايكو.
في هذا الديوان يواصل المخرج السينمائي الإيراني الشهير عباس كيارستمي، الذي توفي في العام الماضي (2016) في باريس عن 74 عاماً، ترسيخ رؤيته الشعرية عبر قصائد موجزة تذهب نحو اليومي والوجودي والطبيعة واللحظات العاطفية العميقة التي تكاد تكون توثيقاً شعرياً للّقطة السينمائية. أو مؤسّسة لها.

بانيبال 58 ملف عن الجوائز الأدبية العربية ونصوص من روايات القائمة القصيرة للبوكر العربية
خصصت المجلة ملفها الرئيسي عن الجوائز الأدبية العربية، وقد احتوى الملف على مقالات كتبت خصيصا للمجلة وشارك فيه كل من الناقد اللبناني عبده وازن (مقالة بعنوان "الرواية في طليعة الجوائز الأدبية")، والكاتب المصري ابراهيم فرغلي "تحريك بحيرة الأدب الراكدة"، الكاتب السوري خليل صويلح "أيتها الجوائز الأدبية ماذا فعلت بالرواية العربية"، الناشر اللبناني حسن ياغي "حتى لا نخسر ما تحقق" بالاضافة الى شهادات للناشرة المصرية فاطمة البودي، الكاتب المغربي اسماعيل غزالي والمترجم الأميركي تشيب روسيتي