• RSS
مسرحية "حُبّ" تأليف لودميلا بيتروشيفسكايا - ترجمة ضيف الله مرادسفيتا: المهم، لقد تعلمتم أمرين اثنين في المدرسة الداخلية: الرقص وغسل الشراشف. وكل واحد منهما يكمل الآخر، وتلك مهمة الرجل الحقيقي.
توليا: ماذا تقولين؟ لقد أحاطونا في المدرسة الداخلية بكل أشكال الرعاية ولم نكن نغسل الشراشف. بكل الأحوال، لم تقتصر الدراسة على ما ذكرت. أنا لا أجيد الغسيل. وفي تلك الأيام التي عملت فيها بحفر الآبار في سهوب كازاخستان، كانت الطاهية هي من تغسل لنا. أما في مدينة سفيردلوفسك، وبحسب العقد المبرم فقد كنت أستخدم شراشف صاحبة البيت التي كنت استأجر عندها.
ادريس الشرايبي: فصل من رواية "العالم جانبا" ترجمة بلمبخوت سعيددخلت إحدى البنات كالعاصفة. لم أعرها اهتماما لحظتها. ذهبت لأغلق الباب. حل الليل، وكانت ريح الشمال لاذعة وكنت أريد أن أحافظ على دفء أفكاري. صاحبة الفندق لن تتأخر في الذهاب للنوم، السيدة ماير ستذهب إلى بيتها. صديقات الطفولة، على ما أظن. كلتاهما أرملتان مع ثقل الماضي، الحرب العالمية الثانية التي انتهت قبل سنوات، الهجرة والحرمان
دعوة للمشاركة في مؤتمر الترجمة واشكالات المثاقفةيتشرف منتدى العلاقات العربية والدولية بدعوتكم للمشاركة في مؤتمره الدولي - الترجمة وإشكالات المثاقفة (4) ويعقد يومي 13 و14 كانون أول/ ديسمبر 2017، ويتزامن مع الإعلان عن الفائزين في الدورة الثالثة من جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي من محاور المؤتمر: تحديات ترجمة المصطلح
أربع قصائد للشاعر الأميركي تشارلز سيميك: ترجمة عذراء ناصرهل سيكون ثمة وقت لوضع قائمة بكل الأخطاء،
واستبدال الأسلحة اليدوية المختومة بشعار البومة؟
ومن بعد كل ذلك، السجائر، البرك، والغابات..
ومن ثَمَّ الوصولُ إلى زجاجة البيرة تلك .
هذا هو خطأي الأعظم .
الكلمة التي سمحتُ بكتابِتها،
بينما كان عليّ أن أصرخ باسمها.
"السابعة في الغابات" قصيدة للشاعر الأميركي جيم هاريسون، ترجمة عاشور الطويبيمَن كان أنا، نصف أعمى واقفا في غابة
مَن كان أنا في السابعة من عمره؟
بعد ست وثمانين عاما
مازلتُ قادرًا على الإقامة في جسد ذلك الولد
دون التفكير في الوقت الذي مضى.
حِملُ الحياة أن تمرّ بأعمارٍ عديدة
دون امكانية رؤية آخرة الوقت.
خمس قصائد لكارل ماركس ترجمة ماجد الحيدرهناك ترقصُ امرأةٌ تحت ضوءِ القمر
وتومِضُ بعيداً في أغوارِ الليل
رداؤها يخفقُ في جنون، عيناها تلمعان في صفاء.
كماسَتينِ رَصَّعتا وجهَ صخرةٍ صقيل
"ادنُ مني أيها اليمُّ الأزرق.
في رفقٍ سألثمك
كلِّلني بتاجٍ من الصفصاف.
حُك لي عباءةً في خضرة الفيروز!"
"من حيث تخفقُ مهجتي
جلبتُ صافيَ الذهبِ وحمرةَ العقيق
ثمان قصائد للشاعر الأميركي تشارلز بوكوفسكي ترجمة ماجد الحيدرخائفون نحن/ نظن أن الضغينةَ/ تعني البأسَ/ نظن أن نيويورك/ أعظم مدن أمريكا/ ما نحتاجه: قدر أقلّ من الذكاء/ قدر أقل من التعليمات/ ما نحتاجه/ عدد أقل من الشعراء/ عدد أقل من البوكوفسكيات / عدد أقل من البيلي غراهامات/ ما نحتاجه / مزيدُ من البيرة،/ كاتبةُ طابعةٍ،/ مزيد من العصافير/ ومزيد من قحابٍ زرق العيون/ لا يأكلن قلبك/ كأقراص الفيتامين
قصائد للشاعر الجبلطارقي ترينو كروثمرَّةً ركضتُ على متنِ فرسٍ
نبشتُ بلا أظافرَ ما استطعتُ
أضعُ المرايا حيثما يناسِبُني
أحتمي معكم
تعرفُ أنك لو وشيْتَ لي باللعبةِ ستنتهي/
اللغة
تمتلكُ صبراً طويلاً
لنقلْ إنَّها انتظرتْني فتركتُ لِذاتِيَ أن تُفْتَتَنَ
فهمتُ أنكِ إنْ لم تتجرَّئِي
فاللُّغةُ تنكسِرُ
وأنتِ تتحَلَّلِينَ.
"إغواء" قصة قصيرة للكاتب والمخرج السينمائي الشهير نيل جوردان ترجمة خالد الجبيليكانت الساعة التاسعة وعشر دقائق، وكانت لحظات الغروب في أواخرها، وكاد التناغم بين اللونين الأزرق والرمادي يكون كاملاً. جلست على سريري، وسحبت ركبتيّ إلى صدري، وأخذت أتمايل بهدوء، وأنا أستمع إلى رنة ضحكات الراهبتين، أحدّق في ذراعيهما وهما تنطلقان في الهواء.
سلمان رشدي فصلان من رواية "سنتان وثمانية شهور وثمان وعشرون ليلة" ترجمة خالد الجبيليفي عام 1195 م، أدين الفيلسوف العظيم ابن رشد الذي كان قاضي إشبيلية، والذي أصبح مؤخراً الطبيب الشخصي للخليفة أبي يوسف يعقوب في قرطبة، مسقط رأسه، ولُوِّثت سمعته بسبب أفكاره التحرّرية التي لم تجد قبولاً لدى البربر المتعصّبين الذين بدأت شوكتهم تزداد وأخذوا ينتشرون كالوباء في أرجاء الأندلس. ونُفيَ ابن رشد إلى قرية صغيرة خارج مسقط رأسه تدعى اليُسَانَة، وهي قرية معظم سكانها من اليهود الذين لم يعد بإمكانهم القول بأنهم كانوا يهوداً لأن المرابطين، الأسرة الحاكمة السابقة في الأندلس، كانوا قد أجبروهم على اعتناق الإسلام. وعلى الفور شعر ابن رشد، الفيلسوف الذي لم يعد يُسمح له بشرح فلسفته والذي حُظرت جميع كتاباته وأُحرقت كتبه، بالراحة للعيش مع أهالي اليُسَانَة. كان ابن رشد الفيلسوف الأثير لدى خليفة الأسرة الحاكمة الحالية، الموحدين، لكن الزمن قد ينقلب على الأشخاص الأثيرين، فسمح أبو يوسف للمتعصّبين أن يطردوا شارح أرسطو العظيم من المدينة.

"وادي قنديل" رواية للكاتبة السورية نسرين أكرم الخوري صدرت عن دار المتوسط
صدرت عن منشورات المتوسط – إيطاليا، رواية الكاتبة السورية نسرين أكرم خوري، والتي حملت عنوان "وادي قنديل"، وهي الرواية الأولى للكاتبة. تقع أحداث الرواية في عام 2029، حيث تعود «ثريّا لوكاس» إلى سورية بحثًا عن ذكرياتها الّتي غرقت مع مركب رماها على شاطئ لارنكا القبرصي، حين كانت في الخامسة من عمرها (عام 2014). تبدأ رحلتها من منطقة بحرية نائية اسمها «وادي قنديل». هناك تقع على مذكرات لكاتبة اسمها «غَيم حدّاد» تسرد فيها غَيم فصولاً من حياتها وحياة بعض الأصدقاء والمدن قبل وخلال الحرب. وعبر هذه المذكرات ستتعرّف ثريّا على مراحل كانت تجهلها من حياة السوريين في تلك الفترة
اعلان من موقع مجلة كيكا – بدءا من اليوم وحتى منتصف سبتمبر (أيلول) المقبل، لن ينشر الموقع إلا النصوص المترجمة، شكرا لتفهمكم

أنجيلا، فصل من رواية للكاتبة البرازيلية كلاريس ليسبكتور، ترجمة مأمون الزائدي
نحن جميع محكومون بالموت. وقد أموت بينما أكتب. ذات يوم سأموت في خضم حقائق عشوائية.
انه الرب هو الذي أوجدني وأعطاني أنفاسه وأصبحتُ نفسا حية. وبذلك أهديتُ لنفسي شخصاً. وبالتالي أعتقد أنني ولدت بما يكفي لمحاولة التعبير عن نفسي حتى لو بكلمات مضطربة. إنه داخلي الذي يتكلم، وأحيانا دون اتصال بذهني الواعي. وأنا أتكلم كما لو أن شخصا كان يتحدث معي. لعله القارئ يتحدث معي؟

قصائد للشاعرة المكسيكية مرسيديس لونا فوينتس، ترجمة خالد الريسوني
كلّ يوْم أغنِّي/ دعْنِي آخذْك / سأمر أوّلا بِالعضْوِ الجِنْسِيِّ/ وأخِيرا بِوجْهِك/ بِثيْنِك العيْنيْنِ المسْتسْلِمتيْنِ/ دعْنِي أجِدْ لك المكان المناسِب فِي خِزانتِي الزّجاجِيّةِ/ ولْيفْعلِ الزّمن فِعْله/ لسْت أخادِعك، فأنا سوْف لنْ أنْسى رفاتك فِي مقْهى محْترم ، ولنْ أمارِس معك الجِنْس لِلْمرّةِ الأخِيرةِ، فلتسْمحْ لِي أنْ ألفّك ، فِي جرِيدة بيْضاء
"حلوى الزفاف" قصة للكاتبة الكندية مادلين ثيان ترجمة خالد الجبيلي
شيئاً فشيئاً انتهت الحرب في لبنان. كانت تلك تجربة أبو فيكتور. في الحقيقة، خلال عشرين سنة، لم يكن أحد يعرف عما إذا كان من الجيد أن يعود المرء إلى مسقط رأسه، بيروت. لم يكن أحد يعرف عمّا إذا كان السلام مؤقتاً، فترة استراحة يمضيها المرء في مقهى، قيلولة قصيرة قبل أعمال القتل، ثم يعود القتال. كذلك فإنك لا تعرف متى تفتح باباً وتدع الماضي يتدفق نحوك ببكائه الهستيري وبأذرعه الممدودة. في الحقيقة، كان يفضّل الماضي على الحاضر. قالت مي - يونغ لفيكتور مثلاً كورياً: “تزدهر في النكبات، لكنك تموت في الحياة الناعمة”.
جورج شحادة وحسين الموزاني وعباس كياروستمي في مجلة كيكا للأدب العالمي
عن دار المتوسط في ميلانو، صدر العدد الجديد من مجلة كيكا للأدب العالمي، رقم 11 ربيع 2017. وقد خصصت المجلة ملفا عن الكاتب العراقي الراحل حسين الموزاني تضمن شهادات من الكاتب والمترجم الألماني شتيفان فايدنر، الشاعر العراقي عدنان محسن، الشاعر اللبناني عباس بيضون، الكاتب السعودي حسن دعبل، الشاعر الليبي عاشور الطويبي،ـ الكاتب الألماني فولكر كامينسكي، الكاتب العراقي علي بدر، الشاعر العراقي خالد المعالي، الكاتب اللبناني فارس يواكيم، الكاتب العراقي صلاح عبد اللطيف، السينمائي العراقي محمد توفيق والكاتبة العراقية دنى غالي وكلمة من رئيس مهرجان برلين العالمي للأدب أولي شرايبر.
"سومري" قصيدة للشاعر الأميركي أ. ر. أيمونز، ترجمة سركون بولص
أنا الذي عرفت تقلّبات الغرْيَن، والقنوات المتحركة
بسبب الأمطار حين تهطل من مشارفها العالية
والهضاب الناهضة برخاوة وحوشٍ تصعد من الماء:
أسرابُ البطّ والأوزات المحلقة لا تقربني
على الضفاف الجنوبية المالحة
قرب الخليج:
شبكة العنكبوت المتأرجحة
المبسوطة، رطبةٌ، على ممرّات القصب
نشرت رعب الفجر البارد عبر وجهي

شذرات للشاعر البولوني زبيغنيف هربرت، ترجمة هاتف جنابي

برتولد بريخت: ثلاث قصائد، ترجمة عاشور الطويبي
فيها بشرٌ ورديون يأتون من لا مكان،
ويمضون إلى لا مكان،
وبها بيوتٌ، مصمّمة للبهجة، تقف فارغة
وإن كانت مسكونة.
حتى البيوت في جهنم ليست قبيحة تماماً
بيد أنّ انشغال سكّان البيوت الفارهة
بالتفكير بإمكانية طردك إلى الشوارع
ليس اقل من سكان الأكواخ.

"اختناق" قصة قصيرة للكاتب العراقي نبيل جميل
( كنت في العشرين من عمري عندما ارتكبت الجريمة. كان ذلك في ريف الناصرية أيام الاحتلال . في تلك الليلة من ليالي الشتاء القارس عبث الشيطان في ذهني. لم ادر لحظتها كيف أطلقت النار من بندقيتي ( البَرنَو ).. فاجَأتني الصرخات من كل صوب ماذا فعلت يا مجنون ؟ الجدران.. الأبواب.. النوافذ.. الشوارع.. كلها تصرخ وتهيل عليّ اللعنات والسباب
"أذيال الشمس والحُلم القديم" نص للكاتبة المصرية أسماء علاء
كما لو أن السماء تلفظ أنفاسها الأخيرة، أو أن أذيال الشمس تتخلف الى الأبدية وتعبر للمرة الأخيرة. كما لو أننا نزعنا عن العين إبتسامتها، والوجه صفاءه، دون إرادة منا. ماذا سيحدث لو إستسلمنا ذات مرة، وكنا من الخارج كما نبدو في الداخل؟. نشتعل
"درويش صنعاء" للكاتب اليمني أحمد الصياد صدرت عن "ناشرون"
كانت هذه الملحمة قد وحَّدت المعسكر الجمهوري بكل تياراته السياسية والفكرية، من أجل الدفاع عن العاصمة المحاصرة، في مواجهة المعسكر الملكي الذي أحكم حصاره على العاصمة، وسيطر على كل الجبال المحيطة بها، مستفيداً من دعم معظم الأنظمة العربية، وتجنيده لعدد من المرتزقة الأجانب القادمين من أكثر من دولة.
كانت المعركة غير متكافئة، وأُعلن عن قرب سقوط صنعاء في أكثر من وسيلة إعلامية خارجية. لكن المعسكر الجمهوري المؤمن بعدالة قضيته ومشروعية مطالبه وتلاحم قواته المدنيّة والعسكرية، أسقط تلك المراهنات وتمكن من صنع الانتصار ودحر قوى الظلم والظلام.

"أضواء شارع الجاد" وقصص أخرى عن لونغينغ الصينية صدرت عن "ناشرون"
"أضواء شارع الجاد" وقصص أخرى عن لونغينغ الصينية في نسختها العربية صادرة عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت. تركز القصص الواردة في هذه المجموعة على الحب والشوق في بيئات حضرية، وتميط اللثام عن الأسرار الدفينة الخاصة بعائلات الطبقة الوسطى الجديدة في الصين. فتعكس الحياة اليومية التي تشمل علاقات حب خفية ومساعي متواضعة تتميز بالإبداع المتبادل. إن المشاعر الحضرية خاضعة تقريباً لهيمنة القيم الخاصة بهذه الطبقة الوسطى. فقد أصبحت العلاقات خارج إطار الزواج بالكاد أسراراً لدى عائلات الطبقة الوسطى.
قصائد هايكو للشاعر أبو روزا وولف

قصيدتان للشاعرة الروسية أولغا سَدَاكوفا - ترجمة هاتف جنابي
برودةُ العالم
ثمة منْ يُبددها بالدفء./ ثمة مَنْ يرفعُ القلبَ الميت.
هذه البَعَابِعُ/ ثمة منْ يُمسكها من يدها
كطفلٍ ذاهلٍ:
-تعالَ، سأريك شيئا،
لم تَرَهُ أبدا في حياتك!

أول روايات "ثلاثية الصيف الجميل" رائعة الإيطالي تشيزَرِه باڨيزِه
صدرت عن منشورات المتوسط – إيطاليا، رواية الصيف الجميل للروائي الإيطالي الكبير تشيزَرِه باڨيزِه، وهذه الرواية هي الأولى من ثلاثية روائية تحمل العنوان نفسه (ثلاثية الصيف الجميل: رواية الصيف الجميل 1940، ورواية الشيطان على التلال 1948، ورواية بين نساء وحيدات 1949) "ستقوم المتوسط بترجمة الروايتين الأخريتين ونشرهما كاملة بالتتالي، إضافة للكثير من أعمال هذا الروائي العلامة في الأدب الإيطالي والعالمي" كما جاء في تنويه الناشر في بداية الكتاب.
الرّجل ذو القبّعة الصّفراء نص للكاتب الجزائري وائل ضياء الدين
وفي أحد الأيّام الفاصلة بين الشتاء والرّبيع وفي حوالي الساعة التّاسعة مساءً، جذب انتباهي قبعة صفراء دائرية الشكل يرتديها رجل دخل المقهى كان بدينا قصير القامة يحمل عصا ويلبس معطفا بنيّا طويلا، يبدو في الخمسين من العمر ذو لحية شعرها متنافر بسبب الإهمال، وهيئة من يغالب فقرًا اجتاحه فجأة، اتّجه مباشرة وجلس إلى الطاولة الموجودة في آخر المقهى وحوّل كرسيّه في وضعيّة يمكنه فيها أن يستند ﺇلى الجدار
مودي بيطار: روح همنغواي في المجموعة القصصية الجديدة للياباني موراكامي
«كينو» تحمل اسم البطل الذي يمضي معظم وقته يروّج للأحذية الرياضية الرفيعة التي تنتجها الشركة التي يمثلها. يعود مرة الى البيت قبل يوم من نهاية رحلته المقررة، ويجد زوجته في الفراش مع زميل صديق. يطأطئ رأسه ويغلق الباب بلا كلمة واحدة، ويستقيل من عمله. يستأجر مقهى خالته في منطقة أخرى من طوكيو، ويحوّله حانة جاز
جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي - فتح باب الترشيحات لدورة عام 2017
تعلن جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي عن فتح باب الترشُّح والترشيح لدورة عام 2017، بدءًا من 15/5/2017 وحتى 31/8/2017. وتتوزع فئات الجائزة على النحو التالي: فئة الترجمة من العربية إلى الإنكليزية (200.000 دولار ). فئة الترجمة من الإنكـليزية إلى العـربية (200.000 دولار) فئة الترجمة من العــربية إلى الفرنسـية (200.000 دولار) فئة الترجمة من الفــرنسية إلى العـربية (200.000 دولار -
جــــائزة الإنجــــاز (200.000 دولار)

بانيبال 58 ملف عن الجوائز الأدبية العربية ونصوص من روايات القائمة القصيرة للبوكر العربية
خصصت المجلة ملفها الرئيسي عن الجوائز الأدبية العربية، وقد احتوى الملف على مقالات كتبت خصيصا للمجلة وشارك فيه كل من الناقد اللبناني عبده وازن (مقالة بعنوان "الرواية في طليعة الجوائز الأدبية")، والكاتب المصري ابراهيم فرغلي "تحريك بحيرة الأدب الراكدة"، الكاتب السوري خليل صويلح "أيتها الجوائز الأدبية ماذا فعلت بالرواية العربية"، الناشر اللبناني حسن ياغي "حتى لا نخسر ما تحقق" بالاضافة الى شهادات للناشرة المصرية فاطمة البودي، الكاتب المغربي اسماعيل غزالي والمترجم الأميركي تشيب روسيتي