• RSS
سبعُ قصائد للشاعر الروماني يون دياكونيسكو - ترجمة خالد الريسونيكانت تزعجُني
رمالُ الزَّمَنِ
الذي كانَ يضيعُ مع كلِّ توَقُّفٍ،
مُعْلنٍ كعقابٍ
منْ سائقٍ جِدِّ دقيقٍ.
***
شقراء قطار الواحدة إلا ربع
من ستراسبورغ إلى باريس،
لم تنْزِلْ قطُّ،
في ايِّ محطَّةٍ.
قصيدتان للشاعر البولوني آدم زاغايَفْسْكِي ترجمة هاتف جنابيبطبيعة الحال، لا رابطَ بين الانبهار/ والألم المعتمِ، والقسوة./ توجد على الأقل مملكتان،/ وربما أكثر./ إذا لم يكنْ هناك إلهٌ وليس من قوة/ تلحم العناصر المختلفة،/ إذنْ ما معنى الكلمات ومن أين يأتي/ ضوؤها الداخلي؟
"تحـذيـرات عبـثـيّة" قصيدة للشاعرة الأرجنتينية سـيلفينا أوكامـبو ترجمة د. رشا صادقأولئك الذين يستغرقون وقتاً طويلاً في الموت لدرجة أنّهم لا يموتون
ويبدون كالنباتات أو حتّى كالحجارة، مع مرور الوقت
أولئك الذين يعيشون بمعجزةٍ، بالانتحار، على لا شيء
كلُّ ما تخيّلوه
وكلّ ما نتخيّله نحن الفانين
يصنع حقيقة العالم.
ثلاث قصائد للشاعرة فيسوافا شيمبورسكا- ترجمة عن البولونية هاتف جنابيهناك مَنْ يُؤدون حياتَهم بكفاءة
لديهم نظامٌ داخلَهم وحولهم
لكل شيءٍ طريقةٌ وإجابةٌ صائبة
يُخمّنون حالا، مَنْ هذا وذاك، مَنْ ومَع،
بأيّ هدفٍ، وفي أيّ اتجاه.
يختمون على الحقائق الوحيدة
يرمون الوقائع غير الضرورية لآلة التقطيع،
والأشخاصَ غيرَ المعروفين
إلى الأضابير المخصصة لهم سلفا
"حينما حضر المرض الى منزلنا" قصة قصيرة للكاتبة الهندية شوبها دي ترجمة عصام محمد الجاسممرت عدة سنوات ومع ذلك كلما أسمع جرس الباب يدق بطريقة معينة أظن فيها أنه شانكر عند الباب. موته غير المتوقع والحزين، والطريقة التي توفي بها هزتني بعمق. على الرغم من أنهم كانوا يمثلون جزءًا حميمياً وأساسياً في حياتنا، كم هو قليل حقاً ما نعرفه عن أنُاس يعملون لدينا! عندما تحل المأساة، حينها نعتبر وجودهم وخدماتهم تماماً من المسلمات ونأخذهم حين ذلك على محمل الجد. أخذ موت شانكر مدة طويلة من الوقت بالنسبة لي لأكتشفه كأنسان
"البذور الشريرة" قصة قصيرة للكاتب الياباني ماساتسوغو أونو: ترجمة خالد الجبيليعندما كانت تشيوكو تشعر بأن الزهور قادمة، كان يخطر لها تايكو. وعندما تتذكر أنه ذهب، يرتجف جسدها.
تايكو، تايكو. كان هذا هو الاسم الذي أطلقه أهل القرية على الابن الوحيد لأسرة واتانابي والذي كان اسمه الحقيقي ماساكيمي. وكأن القرويين يكتبون فوق أحرف اسمه التي لم يتمكنوا من قراءتها جيداً، ثم يمحونها وكأنهم لم يرتكبوا أي خطأ أساساً. أما الآن، فلم تتمكن حتى تشيوكو من تذكر الأحرف التي تقبع تحت اسم تايكو.

الكرمة تصدر رائعةالأديب الفرنسي أنطوان دو سانت اكزوبيري "أرض البشر"
منذ عام 1926 قاد «سانت اكزوبيري» طائرات البريد الجوي عبر صحراء شمال أفريقيا. ومن هذه التجربة الفريدة، التي قابل فيها العرب الرُّحل، استمد موضوع كتابه: «أرض البشر». إنها سيرة ذاتية ممتعة وعميقة، حول تعرُّف المرء على نفسه من خلال تصرفاته أمام ما يصادفه من تحديات، تصل إلى ذروتها عندما يحكي لنا «سانت اكزوبيري» عن نجاته بأعجوبة بعد تحطم طائرته في الصحراء.
بانيبال 62 : جولة أدبية في السينما العربية
بالتعاون مع المركز العربي البريطاني، خصصت مجلة بانيبال في العدد رقم 62 (صيف 2018)، ملفاً خاصاً بعنوان «جولة أدبية في السينما العربية» تضمن الملف مقالات لكل من الكاتب الجزائري أمين الزاوي الذي كتب عن فيلم «العصا والأفيون» المقتبس عن رواية مولود معمري. محمود الغيطاني كتب عن فيلم «جنة الشياطين» عن رواية لجورج أمادو. نجلاء عصمان التوم كتبت عن فيلم «عرس الزين» عن رواية للطيب صالح. وين تشن أويانغ كتبت عن فيلم «باب الشمس» عن رواية إلياس خوري. لولو نورمان كتبت عن فيلم «يا خيل الله» عن رواية لماحي بينبين.
قصائد للشاعر الكولومبي كارلوس أغواساكو، ترجمة عن الاسبانية: خالد الريسوني
يجب أن أقول لك يا أمي/ أن ثمة مكانا في العالم يسميه الجميع نيويورك/ مكان مرتفع وبعيد وحتى أعلى/ أعلى من الكنيسة على تلة مونسيرات وحمامِها المُسرنم/ أعلى وأبعد من البركان الذي أهلك جنسنا/ ورماده الأزرق يحرق وجوهنا الخلاسية / أبعد مني أنا نفسي لما ذهبت إلى باريس لزيارة باييخو/ أعلى من باييخو الذي يمشي الآن على خطى باييخو في مستوى الأرض/ عالية وبعيدة مثلي، منظورا إليها من الأسفل/ لمَّا أقفز عاريا للسباحة في نهر هدسون/ وألتقي بمهاجرين يحاولون وصول الساحل/ أجسادهم بلا حياة تنادي من الأعماق/ وأنا أحدثهم عنك، يا أم/ الفراشة التي غادرت بطنك/ من اليوم الذي حلمت فيه أنني كنتُ قزمًا/ أماهُ، هذا المكان الذي في العالم يسمِّيه الجميع نيويورك/ ليسَ باريس، لكن فيه سيدة فرنسية تبتسم لأوروبا
مرثية بداخلها أرجوحة سيرك" مسوّدة قصيدة للشاعر الأميركي لاري ليفيس ترجمة رشا صادق"
الابن الوحيد الناجي ليسوع المسيح كان كارل ماركس
تستدلّ على ذلك من آخر حرفٍ في اسمه،
الذي له الشكل والتوازن الهشّ لصليبٍ مقلوبٍ
على تلّة تكنسها الريح. إنّه علامة نهاية الأشياء.
من خشبٍ يتعفّن ويتداعى. القيصر كوب شاي محطّم،
مشكلة الفكرة الجيّدة أنّها يجب أن تنجح:
ابن يسوع الناجي الوحيد يحيا الآن عموماً
في أقسام الأدب الإنجليزيّ والقبور المهملة.

سعدي يوسف: البرُّ الغربي حيث حسن فتحي
لكن المفاجأة أن القرية لم تَعُدْ قائمةً.
القرية لم يتبقَّ منها سوى حجرة لها قُبّةٌ بيضاء.
قيل لنا إن القرية تهاوت بسببٍ من إهمالٍ وتجاوزٍ.
إذاً، خسِرتْ مصرُ كنزاً من كنوزِها، كنزاً لا يقِلُّ أهميّةً، في رأيي، عن الكرنك، لأن حسن فتحي كان يؤسس لحاضرٍ ومستقبلٍ، بينما رمسيس الثاني يحتفي بماضٍ عظيمٍ فقط.

خمس قصائد للشاعر الروماني ميهاي فيريكا- ترجمة خالد الريسوني
لا تقلْ لي متى سينتهي الفيلم
ليس جميلا أن تَقْطعَ المساءَ كُلَّهُ وقد صَارَ رَماداً
خلفَ نَارَ وَخلْفَها نارٌ
الموتُ بالكاد يتنفَّسُ بعد السِّباقِ الجُنُونِ
قد بقيتَ دونَ الحَبيبَة الوحيدةِ التي تُحَيِّي مِنَ الرَّصيفِ
الابتسامَةُ التَّالفَةُ في مَطرٍ بشظايا صغيرةٍ
قدْ مَرَّ الخَطَّاؤُونَ
رجالُ لا أحد
الحجاب يهتزُّ مبللاً في الدَّم

أربع قصائد للشاعر الدانماركي بيني أندرسن، ترجمة عن الدانماركية مصطفى إسماعيل
تدريجياً تم دمجي/ تعلمتُ هذه اللغة الطريفة/ كبرتُ/ انتقلتُ إلى منطقة أخرى/ حصلت على عملٍ وسيارةٍ وعائلة./ أصبحتُ تدريجياً كأيّ واحد منهم/ حتى أني بتُ أحلم في لغتهم/ ارتبطتُ بهذه الأرض الخاصة/ رغم أن ليس كل ما يحدث هنا/ يحظى بإقبالٍ بالغٍ مني،/ لكني في سفراتي الخارجية الطويلة/ غالباً ما أشردُ مفكراً بهذه البلاد،/ كما لو أني فعلاً انحدرُ منها،/ في حين أن ذكرى بيتي الأوّل/ بحيرتي الأمْ
حوار مع الكاتبة التركية أسلي إردوغان ترجمة سعيد بن الهاني
تحت عمارة الجمهورية التّركية، هناك القبْو، حيث جثث الأرمن، الأكراد والسّريان. إن مجتمعنا قائم على مقبرة. في هذا الموضوع، إن حديقة Gezi غيزي باسطنبول، هل تعرفين ماذا كانت في السابق؟ مقبرة أرمنية. أحسست، خلال تمرد غيزي، أنّنا كنّا ملعونين، وأنّنا سنخسر ما دمنا كنا واقفين على قبور أرمينية. يحدُث هذا أحيانا في تركيا. يفعلونا اليوم مع القبور الكرديّة: يأخذون الجثث ويرمونها في مكان ما.
مارغريت أوبانك: أصيلة، ألوان وأصوات وإلهام
يا لها من نقطة تلاقٍ دولية فريدة، التقيت فيها شخصياً بكتاب وفنانين وصحافيين ومترجمين وموسيقيين وممثلين ومخرجين سينمائيين، في أمكنة مختلفة، وحضرت نشاطات ثقافية عديدة، تراهن كلها على السمات المشتركة للإنسانية، وتخلق بذلك جواً مناسباً للحوار والتبادل الثقافي الذي طال انتظاره. أتذكر مشهد عروض الفلامنكو في جنبات قصر الريسوني، كان أمراً مذهلاً لي، تخيلت حينها أنه في يوم ما سيجد أهل المغرب وإسبانيا، هؤلاء الجيران اللصيقون، طريقهم لتسوية خلافاتهم.
مجلة كيكا للأدب العالمي: ملف خاص عن الأدب الروسي الحديث

error: Content is protected !!