مختارات من شعر الياباني كوباياشي إيسّا ترجمة عاشور الطويبي

Kobayashi Issa Statue
كوباياشي إيسا Kobayashi Issa

كوباياشي إيسّا
(1763- 1827)

إيسّا –تعني حرفيّاً: قدح شاي- يُعتبر إيسّا واحدا من الأربعة الكبار في قصيدة الهايكو اليابانية.
ماتت أمّه وهو في سنّ الثالثة. كان جوالاً هائماً في الحقول منذ صغره، مما أغضب زوجة أبيه. لم يكن إيسّا مرتاحاً في بين أبيه. غادر البيت إلى مدينة أخرى بطلب من أبيه. لم يرجع إلى قريته إلا وهو على مشارف الخمسين من عمره. تزود وذاق فقد أولاده في عمر مبكّر.
أحترق بيته أيضاً. إيسّا كتب الكثير الكثير من قصائد الهايكو، كذلك رسم الكثير.

*
الثلج يذوب
القرية فاضت
بالأطفال.

*
لا تهتمي يا عناكبُ،
أتركُ بيتي
غير مرتّب.

*
الوطاويط تحلّقُ
في قريةٍ بلا طيور
ساعة العشاء.

*
ظهيرة،
العصفور يغني،
يسيلُ النهر في صمت.

*
اصعدْ جبل فيوجي
يا حلزون،
ببطء، ببطء.

*
بعوضةٌ قرب أذني
هل تعتقدُ
أنّني أصم؟

*
الأطفالُ مقلّدو طائر الغاق
أكثر روعة
من طائر الغاق.
*
أسفل بيتي
الدودة الشبّارة
تقيس ألواح العارضات.

*
غريبٌ هذا الأمر!
أنْ تحيا
تحت أزهار الكرز.

*
الرجلُ الذي يقلعُ الفجلَ
أشارَ على الطريق
بفجل.

*
ظباءٌ تلعق
أوّل الجليد
مِن على معاطف بعضها.

*
قمر، أزهار البرقوق،
هنا، هناك،
ويمضي اليوم.
*
سُئل عن عمره،
الولد في الكيمونو الجديد
فتحَ أصابعه الخمسة كلّها.

*
قاعُ نهرٍ جاف
شوهد
بالبرق.

*
أيّها البرغوت!
أيّ شيء تفعل، لا تقفز
هذا اتجاه النهر.

*
في هذا العالم
نمشي على سقف جهنم،
محدّقين في الأزهار.

*
عاريا
على حصان عار
في مطر منهمر.
*
لا تقتل تلك الذبابة
انظر! إنّها تقلّب يديها
تقلّب قدميها.

*
قطّتي
تتنطّط على الميزان
تقيس وزنها.

*
سأخرجُ
استرخَ أيّها الذباب،
مارسْ الحب.

*
كذلك في أصغر الجزر
يحرثون الحقول
القبرّات تغني.

*
يا بومة
ضعي وجهّا آخر
هذا مطر الربيع.
*
تعني بطفلها
الأمّ
تعدّ قرصات البرغوت.

*
شوهد
خلال التليسكوب:
ضباب بقيمة عشر سنتات.

*
تحت قمر المساء
الحلزون
عارياً إلى الخصر.

*
وأنا أقتربُ من قريتي
قليل خبرة بالناس
كل الفزاعات محتالة.

*
يناير
في المناطق الأخرى
يزهر البرقوق.
*
لك أنت أيضا أيتها البراغيث،
لا بد أن الليالي
طويلة لأنها وحيدة.

*
هذا العثّ رأى ضوءًا
في حجرة المرأة
احترق.

*
كذلك الحشرات
بعضها يمكنه الغناء
بعضها لا يمكنه.

*
إزهارٌ في الليل
وجوه الناس
مالت مع الموسيقى.

*
لو أنّ الأوقات جيدة
لطلبتُ من واحدٍ منكم
أن يلحق بي أيها الذباب.
*
في الحقول العارية
“ذات مرة، في عمق الغابة،
عاشت ساحرة عجوز…”

*
ضفدعٌ ضخمٌ و أنا،
نحدّقُ في بعضنا،
لا أحد منّا يتحرك.

*
كلّما صليت إلى بوذا
لا أتوقّف عن
قتل البعوض.

*
بعد أن أكملت نومها، القطّة،
تتثاءب، تخرج
لتمارس الحب.

*
حدثَ مرّة
أنّ طفلاً لم يعاقب
باستجداء حميم.
*
القمر و الأزهار،
تسعة واربعون عاما،
أتجوّل، مبذّراً الوقت.

*
كوخ العاهرة
على حافّة المدينة
في ريح الخريف.

*
قمر ّكامل،
كوخي المهلهل
هو كما هو.

*
حتى قرصة البرغوت
حينما تكون صغيرة،
جميلة.

*
انسان،
ذبابة،
في غرفة كبيرة.
*
تتقلّب فوق المروحة،
القطّة الكبيرة
نائمة.

*
يا للحظّ الحسن!
قَرصٌ
أيضًا ببعوض هذا العام.

*
كأنّ الضفدع
قادر على تجشأ
غيمة.

*
سماءٌ صباحيّة حمراء
أيّها الحلزون،
هل أنت مسرور بها؟

*
وقواق الجبل
صوتٌ رائع،
وفخور به!
*
قمر المساء
زوّار المقابر يزورون
ويهدأون.

*
بقُّ السرير
ينتشر بينا أنظّف،
آباء و أطفال.

*
آخدُ قيلولة طوال اليوم
لا أحد
عاقبني.

*
أنامت ابنها
الآن تغسل الملابس
تحت ضوء قمر الصيف.

*
لم تصرْ بوذا بعد
شجرة الصنوبر العتيقة هذه،
تحلم.
*
في مطر الربيع
فتاةٌ جميلة
تتثاءب.

*
الطيّارة الورقية العظيمة
ترتفع
من كوخ الشحاذ.

*
من حافّة أنف
بودا على البراري
تتدلّى ندف الثلج.

*
ذلك الطائر
ينظر هنا، ينظر هناك.
تَفقّدَ شيئًا ما؟

*
جدجد
يرن
في بطن فزاعة.
*
حتى في
أفضل الأضواء
يبدو باردا.

*
تغسلُ القدورَ
يشعُّ القمرُ على يديها
في النهر الضحل.

*
وجه قمر الربيع
اثنتا عشرة سنة من العمر،
أظنُّ.

*
ليست قلقة
لتزهر
شجرة برقوقي.

*
قرية باسم شجرة البرقوق الصغيرة
طائر الدغل يغنّي
على ساق معزقة.
*
براغيتٌ في كوخي
إنّها غلطتي
تبدو نحيلةً جداً.

*
فرفور الماء
مرتديًا الأحمر
جاهزا للاحتفال.

*
شينانو
حالَما يذهب الثلج
تصل الجردان.

*
أيّها البرغوت المتحمّس
أنت على وشك أن تصير بوذا
بيدي.

*
البطّ ينطّ على الماء
هل يأمل أيضّا الليلة،
أن يكون محظوظاً.
*
الطرق الستة:

جهنم

قمر الخريف الساطع
حلازين البركة تصيح
في المقلاة.

الأشباح الجائعة

أزهار منتشرة
الماء الذي تعطش له
بعيد، في الضباب.

حيوانات

في سقوط البتلات
لا يرون بوذا
لا قانون.

أرواح خبيثة

في ظلال الأزهار،
صوت مقابل صوت،
المقامرون.

رجال

نحن البشر
نجوم
وسط الأزهار المتفتحة.
ساكنوا الجنة

يومٌ ضبابي
حتى الآلهة
يجب أن تشعر بالقلق.

*
كم أنت
مستمتع،
يا عث النمر؟

*
أيّها السنونو
ابتعد عن الطريق
الحصان قادم.

*
لا شكّ فيه،
قوقو الجبل
بكّاءٌ صغير.

*
عالمٌ رائعٌ
قطراتُ الندى تسقط
فرادى و مثنى.

*
مِن
أين يأتي البرد،
يا فزّاعة؟

*
هلال القمر
انحنى في شكل
البرد.

*
نائما في منتصف النهار
أسمع اغنية زراّع الأرز
أشعر بالخجل من نفسي.

*
لا يلاحظون
نظرة السارق
البطّيخ يبرد.

*
الفتاة الجميلة
تمضغ وتشنشن
الكعكةَ المحلاّة بالأرز.

*
أريد أنْ أتدحرج،
لذا رجاء تحرّك
أيّها الجدجد.

*
الكلبُ العجوز
يستمع إلى أغاني
دودَ الأرض.
*
الغراب
يمشي هناك
كأنّه يحرث الحقل.

*
في ظِلّ الأجمة
المرأةُ وحيدة
تغنّي أغنية زرع الأرز.

*
برقوقُ عشب السهوب
إنّه يأس
رعشاتهم.

*
زيارة المقابر
الكلب العجوز
يقود الطريق.

*
في حلم
ترفع ابنتي بطّيخة
خدّها الناعم.
*
مطرُ الربيع
يقفزُ الفأر
نهرُ صوميدا.

*
مساء خريفي
ليس أمرًا هيّنًا
أنْ تولدَ رجلاً.

*
لا موهبة
لذا لا خطيئة،
يوم شتوي.

*
صندوق فقير
أربعة أو خمسة قروش،
مطر المساء.

*
القوقو يغني
كِي للجبل
كِي للجبل.
*
الثقوب في الحائط
تعزف الناي
هذا المساء الخريفي.

*
القسّيس السّمين
يقترب من الحافّة
بينا يقرأ الصلاة الأخيرة.

*
هذا العالم الغبي
بعوض نحيل، براغيث نحيلة،
أطفال نحيلون.

*
من الآن فصاعدًا،
واضح ٌأنٌه مكسب،
كلّ سماء.

*
فراشة الحديقة:
الوليد يزحف، هي تطير،
هي تزحف، هو يطير.
*
ديدان البحر هذه
لا يبدو عليها أنّها
يابانية.

*
كتابةٌ رديئة عن الثلج الجديد
بالنسبة للثريّ
ليست فنّا.

*
أحسد
ذلك الطفل الذي يضرب
نهاية العام.

*
قوقو يغني!
لا شي أفعله،
وكذلك الباذنجان.

*
الحلزون يستيقظ
يذهب إلى السرير
بقليل من الشكوى.
*
الذباب في المعبد
يقلّد أيدي
الرجال حاملي المسابح.

*
إذا كانت حلوة
سأكون ندايا
نداه.

*
أمي لم أعرف أبدًا
كلّ مرّة أرى المحيط
كلّ مرة

*
ليلة صيف
حتى النجوم
تهمس لبعضها.

*
المرّة الأخيرة، أظنّ،
سأمسح الذباب
من على وجه أبي.
*
مع أبي
سأراقب القمر
فوق الحقول الخضراء.

*
غير مدرك
حوض فيه اسماك
تتبرّدُ عند البوابة.

*
صباح السنة الجديدة:
البطّ في البركة
يكوكي ويكوكي.

*
عالم الندى
هو عالم الندى
ومع ذلك، ومع ذلك .

*
اليوم الربيعي
يمضي متمهّلاً
في البرك.
*
تحت صورة بوذا
هذه الأزهار جميعها
تبدو متعبة قليلا.

*
عند قبر أبنتي، ثلاثون يوما بعد وفاتها:
خريفٌ عاصفٌ
هذه الأزهار الحمراء
كانت تحبّ قطفها.

*
نقّار الخشب
ما زال يحفر
والشمس تغرب.

*
المساء ينجلي
على سماء شاحبة
صفّ وراء صفّ من جبال الخريف.

*
عن وفاة ابنتي:
لماذا تحطّم القرنفلُ البرّي
أواه لماذا
تحطّم؟

*
السمّانةُ تصيح
كأنّها لاحظت
الجبل.

*
الأمُّ تحرسُ،
المهرُ يشرب ماءً
من بركة.

*
قمر خريف
قاربٌ صغير
يجدبه المدّ.

*
هنا،
أنا هنا
الثلج يتساقط.

*
التبوّل على الثلج
أمام بابي
يصنع حفرة مستقيمة جدا.

*
القمر الليلة
افتقدُ حتى
نقنقته.

*
المهرة الجديدة
تضع أنفها عاليا
بين السوسن.

*
صفّها انحرفَ،
الفلاّحة تزرع
تجاه طفلها الباكي؟
*
حشرات فوق غصن
يطفو أسفل النهر
لم تتوقّف عن الغناء.

*
قصيدة موته:
غُسلٌ عند الولادة
غُسلٌ عند الممات
يا للغباء.

 

 

عاشور الطويبي، شاعر ومترجم ليبي مقيم في النرويج. والترجمة عن الإنكليزية.

bashirmetwebi@gmail.com