• RSS

مايكل انجلو “أشعار الحب الشاذ” ترجمة وتقديم جليل حيدر

لو يتحدث القلبُ عبر العيون/ حيث لا طريقة أفضل للإنفتاح/ على حبيّ السعيد/ آملُ أن يكون كافياً. / أراقبكَ كي أحرسك َ صديقي الحبيب/ ربما يكون لروحكَ وقعٌ لاذعٌ أكثر مما أعتقد/ عندما رأيتُ اللهب الخارق الذي يبتلعني/ ولذلك استنجد ُ بالرحمة/ كالغفران الذي يتدفقُ على المصلّين/ وإذ يحدث ذاك/ دع الساعات والأوقات تقفُ مكانها/ والشمسُ تقفُ في مسارها القديم.

“الطائر ميت لا محالة” قصيدة للشاعرة الايرانية فروغ فرخزاد، ترجمة غسان...

قلبي منقبض قلبي منقبض أذهبُ إلى الإيوان وبأناملي أمسح بشرة الليل المديدة مصابيح العلاقة مطفأة مصابيح العلاقة مطفأة لا أحد سَيُعِّرِفَني على الشمس لا...

“ضدّ التقاليد” قصيدة للشاعر الصيني الإيغوري عصمان جان محمد باشان ترجمة...

لا شكّ ظننتم أنّنا لا نبصر، البعض منكم قال، ستأخذوننا إلى بيت الإله،/ ثم أخذونا إلى مساكن ما زلتم تبنونها منذ قرون/ لم نعترض/ البعض مكنك وبلا تردّد / أخبرنا أن يومياتكم وزوجاتكم/ من عاداتكم المقدّسة/ لم نعترض

قصيدتان للشاعر الأميركي مارك ستراند ترجمة أنس مصطفى

لم نعد نتوقعُ أكثر مما مُنِحنَا، ولم يعد يُدهشنا كيفَ حدثَ أن جِئنَا إلى هذا المكانْ، لا نُبَالي أن لا شيء قد حدثَ مثلما كنَّا نَظُنّ، لا مجالَ لأن نزيلَ السَّديمَ الذي فيهِ نعيشْ، لا مجالَ لنَعرفَ أنَّنَا قد قضينا يوماً آخراً، الجليدُ الصَّامتُ للفكرِ يذوبُ

قصائد للشاعرة البولونية فيسوافا شمبورسكا ترجمة هاتف جنابي

هناك مَنْ يُؤدون حياتَهم بكفاءة لديهم نظامٌ داخلَهم وحولهم لكل شيءٍ طريقةٌ وإجابةٌ صائبة يُخمّنون حالا، مَنْ هذا وذاك، مَنْ ومَع، بأيّ هدفٍ، وفي أيّ اتجاه. يختمون على الحقائق الوحيدة يرمون الوقائع غير الضرورية لآلة التقطيع، والأشخاصَ غيرَ المعروفين إلى الأضابير المخصصة لهم سلفا.

“السلطان ” قصيدة للشاعر قوبادي جليزاده ترجمة عن الكردية ماجد...

      السلطان   قصره يغصُّ بالغلمان بالجواري بالمخنثين. جِرارُه ملآى بالليرات الرشادية، بالشراب الكهل والدمِ الفتيِّ. إنه يعشقُ قتلَ الحمام وطيور القبج وخشوف الغزلان. منهمكٌ بالدسائس وإعلاء السجون وتعليق المشانق. ما...

” أفكار وجيزة حول الطوفانات” قصيدة للشاعر التشيكي ميروسلاف هولوب ترجمة...

التقارير حول أسباب الطوفانات تتنوّع/ بشكل غريب، التاريخ عِلْمٌ/ قائم على ذاكرة سيئة./ طوفانات كهذه يجب أن تؤخذ باستخفاف./ الطوفان الحقيقي يكاد/ يكون أقرب الى بِرْكة/ الى مستنقع مجاور/ الى طشت غسيل منقوع الى الصمت/ الى اللاشيء./ الطوفان الحقيقي هو عندما تسيل/ الفقاعات من حلقنا/ ونظنّ أنها/ كلمات.

“رياح اليوم القادم” قصيدة للشاعر الفرنسي جلبير مونتيني ترجمة جبار ياسين

كنا نسرق الصلبان من القبور/ لنزين بها جدران غرفنا العارية من الفنون/ للصلبان فن قديم/ اتقنته البشرية قبل يسوع وباراباس/ الصلبان، الصلبان/ هي علامة مفتتح جحيم الأرض/ مستقيمة ومعقوفة/ تقولين لي : لنترك زهور المقبرة ونمضي للعراء/ الى الحقول المحروثة في الخريف، بأنتظار الحبة التي ستثمر ذهبا

“إنثيال الضياء” قصيدة للشاعر العراقي عبد الرحمن فرهادي ترجمة عن الكردية...

أرسلت الشمس حزمة من شعاعها المؤتلق/ الى الخريف على قوادم طائر العنقاء/ وقد وهبه الخريف الى أوراق الشجر المتساقطة/ فأخذتها الأوراق/ وحبكت منه شريط شَعر زاهر/ ها هو ذا مشدود الى شعرك.

قصائدُ للشاعرة كالبنا سينغ- شيتنيس ترجمةُ: محمَّد حِلمي الرِّيشة

أَنا وجهٌ مفقودٌ/ بينَ حشدِكَ السَّعيدِ/ ورغبةٌ لَا يمكنُكَ أَن / تُصرِّحَ بِها بصوتٍ عالٍ أَنا بقعةُ وفاءٍ/ لَا تزالُ فِي قلبِكَ،/ مثلَ معنًى مخفيٍّ/ فِي فنٍّ تجريديٍّ... أَنا قبضةٌ متواضعةٌ/ علَى عقلِكَ الهائجِ،/ حينَ الخياراتُ اليومَ/ ليستْ لطيفةً... أَنا روحٌ متمرِّدةٌ/ فِي سَبْيِكَ الأَكبرِ،/ وهادئةٌ وسطَ/ كلِّ مِحَنِكَ

مختارات من شعر الياباني كوباياشي إيسّا ترجمة عاشور الطويبي

الثلج يذوب - القرية فاضت – بالأطفال/ لا تهتمي يا عناكبُ- أتركُ بيتي - غير مرتّب/ الوطاويط تحلّقُ - في قريةٍ بلا طيور -ساعة العشاء/ ظهيرة - العصفور يغني - يسيلُ النهر في صمت

أربع قصائد للشاعر البلجيكي هوغو كلاوس ترجمة حازم كمال الدين

حرٌّ هو المغني، لا، لأنّ طنينه المخردَق والخشبَ المتسوّسِ الناطقِ يرتجع في فمه، ولهاة حلقه ولسانه. مطلق العنان داخل غلاف جسده، هذا البيت، لا يطلق المغني تحياته كطائر الوقواق ولا كصياد العصافير ولا كالحرس الماكر في الأراضي الخفيضة. غناء المغني هو المغني.

Ars Poetica قصيدة للشاعر البولندي تشيسواف ميووش ترجمة هاتف جنابي

ثمة شيء في جوهر الشعر غير لائق شيء يصعد منا دون أن ندري أنه فينا فتطرف أعيننا كما لو أن نمرا منا قد انطلق توقف في الضوء ثم راح بذيله يضرب الجنبين. لهذا بصوابٍ يُقال: إن الشعرَ تُمليه الروحُ الحارسة ولو يُبَالغ بالاعتقاد أنها حتما ملاك. من الصعبِ أنْ نُخمّن من أين يأتي غرورُ الشعراء طالما أنّ الحياءَ يأخذهم لحظةَ انكشاف هشاشتهم.

قصائد من الشعر الياباني القرن الثامن الميلادي ترجمة عاشور الطويبي

يمكنني العيش بدون التفكير فيكِ، لكن عندما أرفع بصري نحو الهضاب الخضراء، نباتات الأزاليا أنتِ، يا فتاتي الحبيبة، وأنتِ يا فتاتي المتفتحة، أزهار الكرز. يمكن للناس أن يجعلونك لي، ويمكنهم أن يجعلونني لكِ. حتى الهضاب الجرداء، بعزيمة الرجال، يمكنها الاقتراب من بعضها البعض؛ ليكن لك قلب حقيقي، كيف لي أن أزيح أفكاري عن الحب؟

قصائد للشاعرة الايطالية زِينغونيا زينغوني ترجمة خالد الريسوني

تنحدرُ الدُّموعُ / على أطرافِ الجسد،/ وتقع على الشَّارع المُغبرّ / لفصْلِ شتاءٍ بلا مطر./ تلوحُ وحوشٌ/ بِوُجوهٍ بشريَّةٍ،/ تسرقُ صرخةَ رُعْبٍ،/ تكمِّمُ فمَها الصَّغيرَ/ فمَ قرنفلٍ مشتعلٍ وتستمْتِعُ/ باللذةِ اللعينة ذاتها/ التي تُضِيءُ وجهَ الشيطان./ تُغمِضُ عينيها، وتحتمي/ في عتمة الألم،/ تخدشُ فخذيه مثل قطٍّ مخدوعٍ،/ وتُغْرقُ وجْهها في الهاوية

أربع قصائد للشاعر الايرلندي شيموس هيني ترجمة سركون بولص

بين إصبعي وإبهامي/ يرتاحُ القلمُ الرّبْعة؛ لابقاً مثل مسدس./ تحت نافذتي، صوتٌ نظيفٌ سافعٌ/ عندما يغوصُ الرَّفشُ في الأرض الحَصِبة:/ إنه أبي، يحفرُ. أنظرُ الى الأسفل حتى أرى/ عجيزته تنحني بين مشاتل الأزهار/ وتعتدل عبرَ عشرين عام/ عاكفةً بايقاع بين أثلام البطاطس/ حيث كان يحفرُ./ جزمتهُ الخشنة، على عُروة الرفش،/ والعمودَ تلقاءَ باطن الركبة، مُستكنّة،/ ومصوَّبةٌ باحكام./ كان يقتلع الأرؤسَ الطويلة، يدفنُ الحافّة البرّاقة/ عميقاً ليبعثر بطاطسَ جديدة اقتطفناها/ عاشقين صلابتها الباردة بين أيدينا./ كان العجوزُ، وربّي، ماهراً في الاشتغال بالرفش./ تماما مثل أبيه العجوز.

خمس قصائد للشاعرة الأميركية كيتي فورد ترجمة دنيا ميخائيل

أنْ نَقصفَهمْ بالقنابلِ لا بدَّ أنّنا لم نسمعْ موسيقَاهُمْ ولمْ نعرفْ سهرَهمُ الّذي بلا ماءٍ ولم نرَ كيفَ كانتِ الصَّحراءُ توًّا تحتَ نواقيسِ الْموتِ تدقُّ فوقَ مهُودٍ نائمةٍ وآبارٍ جافّةٍ. مَا كانَ يمكنُ أن نَبْغِي استراقَ السَّمعِ هذَا إلى أسماءٍ لم نَلفظْها أبداً وهي تصلِّي منْ أجلِ الْمَوتِ. أحاولُ أن أُؤمنَ بنا- لابدَّ أنَّنَا لم نسمعْ مُوسيقَاهُمْ.

“وردة حمراء” قصيدة للشاعرة الايرانية فروغ فرّخ زاد ترجمة غسان حمدان

وردة حمراء وردة حمراء وردة حمراء أخذني إلى روض الورد الأحمر ووضع، في الظلام، وردة حمراء في جدائلي المرتبكة ، وفي نهاية المطاف ضاجعني على بتلة وردة حمراء.

“مدينةُ الحَواريِّ” قصيدة للشاعرة الكندية آن كارسون ترجمة ماجد الحيدر

بعد موتكَ غدتِ الأيامُ كلُّها عاصفةً. وصارَ كلُّ يومٍ ينتصبُ أمامَنا كجدار. ومضينا ننفجرُ بالصياحِ وننظرُ شزراً في وجهِ بعضنا البعض على امتدادِ الطريق. ...

قصيدتان للشاعر الايرلندي ماثيو سويني

في آخر يوم للصيف شنقوا القط فجرا. ندبوه بصوت كورالي حين توقف عن الرفس ثم قذفوا جميعا بقنانينهم في البحيرة. ميكو عرض يدا كانت قد جرحتها مخالب القط كما لو كانت تذكار صيد. صوروها بموبايلاتهم، سامحين له وحده أن يلكم الجثة المترجرجة. «وماذا بعد الآن؟” زعق هايك. “كان هذا وليد يومنا. غدا سنتوزع على هذه البلاد الكبيرة العظيمة. فلنحظ بصباح ننير به مساءات شتائنا.”

قصيدتان للشاعر الايراني أحمد شاملو ترجمة عن الفارسية غسان حمدان

ليست صرختي بلا جواب، فقلبك الطيب هو جواب صرختي. طائري ذهبي الصوت في أغصان بيتك أيتها الحبيبة، ارتدي ثوبك الجيد فالغرام يحبنا. معك أتابع رؤياي في اليقظة وأجد الشِعر من حقيقة جبينك تتكلمين معي عن النور وعن الإنسان الذي هو من أقرباء كل الآلهة معك لم أعد وحيداً في فجر رؤاي.
error: Content is protected !!