أدونيس : أوّلُ الأَرضِ حُلمٌ

أدونيس موقع كيكا
أدونيس في الصين Adonis

      

 

                       ـ 1 ـ

                           داو       داو       داو  

 

جئتُ، لكن

كانتِ الشمسُ جاءتْ

ومدَّت بساطاً من النّار، وارْتسمَت فوقه شَنْغَهايْ.

 

وسأعطي كلامي لحِبْرٍ

           يتقطّرُ منها.

 

           وأسألُ كونفوشيوساً وبوذا:

     كيف لا يعرف المرءُ حتّى الطريقَ إلى نفسِه؟

     ولماذا

     لا أرى في المكانِ الذي جئتُ مِنهُ

     أحداً    قارئاً؟

     ولماذا كلُّهم      أنبياءٌ؟

           طبقاتُ الهواء انْشِطارٌ

           نصْفُها حشراتٌ           نصفُها حسَراتٌ

 

إنّه العصرُ ـ أبناؤُه يطوفون حول انفجاراتِهِ سُكارَى        

 

       ذلك البرجُ دوّامةٌ وهذا

       نايُ حرّيّةٍ وذلك غابٌ

       صَوارٍ وأشرعةٌ وبُخارٌ وعمّالُ موْجٍ  

   والشوارعُ مستَوْدَعاتٌ

       للشِّباكِ وأسرارِ عُشّاقِها       ولسْتُ الغريبَ

       ولستُ القريبَ              ويا أنتِ

       يا هذه السّماءُ، لِمَن أنتِ؟           نَرْدٌ

                                         لاعبون   الخليقةُ حرْفٌ

والخرائطُ منذورةٌ لتآويلِها

أهو الشّرقُ

         يُنكِر أبناءه؟

أهو الغربُ يقتُل آباءَهُ ؟

 

لا أقولُ لجسمي             سِرْ يميناً شمالاً     تقدّمْ

أقولُ له         أينما كنتَ أو أينما سِرْتَ شمْسٌ

                 يفرشُ الليلُ أهْدابَهُ حولَها

إنّه العصرُ يأكلُ أحشاءَهُ

   جثثٌ ودروبٌ ترتِّل أكفانَها وتسألُ:   هل حبِلَتْ، مرّةً

   نَجْمةٌ؟       وما ذلك السّريرُ، وما هذه الصّلواتُ؟

كلماتٌ تمدّ حبالَ المودّةِ بين الغيومِ   جُمانٌ وجَادٌ وأزاميلُ صينيّةٌ

كلماتٌ يُسائلُها حِبرُها

                       أتُحِسّينَ بالتّعَب الآن، يا هذه الكلماتُ؟

 

 

 

لا تزالُ الحقيقةُ تسبَحُ في حوْضِ حوّاءَ ـ مَطْروحةً

                      في بُحيرات نارٍ ودَمْعٍ

آدمٌ؟     لم يكُنْ في حقولِ الرُّؤى

         أو جبالِ الأساطيرِ إلاّ ضباباً وإلاّ حجاباً

حرّروا الكونَ من آدمٍ وخرافاته.

أهنالك، حقّاً، للخليقة جَمْعاءَ مستقبلٌ واحدٌ

           أم هنالك مستقبلاتٌ؟

وقولوا : ما الذي تفعلُ الأرضُ إنْ دُمِّرَتْ،

         ولأيِّ الكواكبِ تشكو؟

هكذا، سأقولُ الحياةُ التي عِشتُها

         لم تكُنْ مرّةً ، حياتي

أتُراها،   صدىً كوكَبيٌّ تشظّى

         في خُطاي وفي كلماتي؟      

 

أنتَ، مَن أنتَ؟   مِن أوّلِ الشّرْقِ من آخِرِ الشّرْق من

     وسَطِ الشّرقِ من آخِر الغربِ من أوّلِ الغَرْبِ؟

     آهِ المَدائنُ صارَتْ حساءً من كهارِبَ معجونةٍ

     ببُخارٍ وحَمْضٍ

 

وأنا، من أنا؟ حصارٌ.

           كلّما ذهبَ الليلُ للنّوم، يذهبُ في غَيْمةٍ

           لا بلادٌ لها

          أهنالِكَ سرٌّ؟    أتُراني سليلٌ لأحزانها؟

           ” نزلَ السرُّ في جُبِّهِ   وهيهاتِ يصعَدُ ” قالَتْ

             نَحْلَةٌ تتشهّى

             أن تزورَ القفيرَ الذي وُلِدَت فيهِ،

             لكنّها ضيّعَتْهُ           حصارٌ

 

ضَعْ جبيني على سُرَّةِ العَصْرِ، خُذني إلى حيث شاءت، إلى

     اللعِبِ الكوكبيّ  إلى    اللاعبينْ

وحدَه الشِّعرُ أبقى ذراعيه مفتوحَتيْن لكي يحضنَ الحالِمينْ.

آخرٌ فيَّ ناءٍ مقيمٌ غريبٌ   أنتَ؟

           أسْلَمْتُ حلمي إلى مُقْلتيْهِ، إلى مُقْلَتيْكْ

أيّها الضّوءُ يا شاعرَ اللاَّنهايةِ  خُذْني إلَيْكْ.

 

ـ هل تخافُ الحديدَ؟

   أخافُ الحريرَ، وكنتُ حزمْتُ جراحي بحَبْلٍ من الصّمْتِ

   كلاّ     لمْ أوَشْوِشْ سوى وَردةٍ      كان منديلُها

         سريراً

         وغطاءً

           وحُلْماً.

أعْطِني أيّها الشّعْرُ أن أقرأَ الحريرَ الذي يتموّج في نَهْرِ

         خَمْبو   وأن أزرعَ السّفُنَ الحاملاتِ رياحَ التغيُّرِ

         فنّاً ـ أرُزّاً   وقلْ ليَ ما سِرُّهُ: يتحوّلُ من نشوةٍ،

         نبيذاً   وقلْ لي:

         كيف يستنطِقُ الأرُزُّ بهاء الحريرِ الذي

       يتلألأ في جسدِ الشِّعر؟       كيفَ يقودُ النّبيذَ إلى

         ضِرْعِهِ، والضُّروعَ إلى حبِّها؟

                           ـ 2 ـ

إنّه الشّعرُ مستقبَلُ الضّوءِ، في شَنْغَهايْ

       شَنْغَهايُ الجُموحُ المسافاتُ والسّفُنُ الجارياتُ

       وخَمبو     والشّوارعُ والغامضُ القَصِيُّ وعينايَ

       مسحورتَيْنِ     ويَوْمي حَريرٌ

                     وشَذَى لوتَسٍ وشايْ.

 

لا تزالُ الطبيعةُ تخطو خطواتِ الطفولةِ، قالتْ، ولكِن

                   بيدٍ من حديدٍ

                   ويدٍ من حريرٍ

                   ترفعُ اللحظاتُ بيارقَ أحلامِها.

 

نَهْرُ خمْبو ـ   ماؤهُ عاشقٌ نفسَه

           والدقائقُ تطبخُ أفراحَها على مائهِ.

 

بُرْجُ عَينٍ على الكونِ، لكن   لماذا

يتَواثَبُ   في شفتيَّ الكلامُ   بروقاً   بوجهيَ حيناً،

           وحيناً قيوداً

           في يديَّ، وماذا

سيوحِّدُ ما بين قُفْلٍ ونجْمٍ

بين مفتاحِ رَيْبٍ     ومفتاحِ غَيْبٍ؟

 

خاتَمُ الرّيحِ لم تُعْطِه الرّيحُ إلاّ

         للغبارِ، ولكن

         ثَقَبَتْهُ بأسنانها

         عندما ضَحِكَتْ، شَنْغَهايْ.

لا شمالٌ ولا شرقَ لا غرْبَ حتّى الجَنوبُ يكادُ يذوبُ على ساعدَيْ

                                                               شَنْغَهايْ.

 

إنّه الكونُ يوحي إلى قلْبِه :

                   تنَشَّقْ

                   عِطْرَ هذا الهواء الذي يتصاعَدُ من رِئَتَيْ شنْغَهايْ.

                                  ـ 3 ـ

ما الذي سوفَ يأتي؟ أسائلُ بوذا وكونفوشيوساً،

لا أحدِّدُ.   وهمٌ

                كلُّ حدٍّ .   ومن أين نأتي

   إلى مُخدَعِ اللانهايةِ ؟ أنّى وكيف نزاوِجُ ما بين إيقاعِنا وإيقاعها؟

 

 

لا خسارةَ ، لا ربْحَ، بل حكمةُ الترحُّل في نشوةِ البصيرةِ،

               في نشوةِ البصَرْ

حيث نكتشفُ الحبَّ والشعرَ في ما نراهُ وما لا نراهُ،

ونؤاخي

صخَبَ البحْرِ، والصّمتَ : صمتَ التُّرابِ، وصمتَ الحجَرْ.

 

أفُقٌ واحدٌ

أبدُ الدّهرِ واللحظةُ العابِرَه.

 

هكذا، لستَ في حاجةٍ       لتعرفَ مَنْ أنتَ ، أو أينَ أنتَ، ومن أين جِئتَ

     إذا رُحْتَ تستشرفُ الكونَ،

                 من نقطةِ الدّائرهْ.

                                     ـ 4 ـ

عَرَباتُ الجِراحِ، الموازينُ معجونةً بأهوائها       برتقالُ نيونٍ

         ونَيْلونُ عصْرٍ يتدحرجُ   والرّيحُ تأتي وتذهبُ سكرانةً

         بما حمَلَتْه، وما سوف تحملُ : بعضٌ

                                       من سلالِمَ تَعْلو وتهبطُ، بعضٌ

                                       من غيومٍ ورَعْدٍ

                                       في فضائكَ. ضوءٌ

                                       يتبقّعُ بالبشرِ الزّاحفينَ وراء

                                                   مجرّاتهم.

                                     تقاطيعُهم صحارى وأقدامُهم رَصاصٌ

                                     في فضائكَ، مُستَنزَفونَ حَيارَى

                                     يمْهَرون الزّمانَ بأختامِ أوجاعِهم

                                       ظلماتٌ

                                    تتبلّرُ في الظلِّ، والظلُّ يمضي إلى ربِّهِ.

 

ينبغي أن تكونَ خلاياك في شنغَهايَ عيوناً،

         وأن يتبرّأَ يومُكَ ممّا يعطِّلُ لَهْوَ الطُّفولة فيكَ،

           وأن تجمعَ الماءَ والنّارَ في موقدٍ واحدٍ، شغَفٍ واحِدٍ.

 

                                   ـ 5 ـ

إنّه العصرُ ـ بوذا يحاوِرُ جِنّيّةً ،

إنّه العصرُ ـ كونفوشيوسٌ يُصَلّي

             لجناحَي بُراقٍ

       داو     داو     داو          

       ذُو يي                  

 

ومتى سيُقال هنا الجَمْعُ   فردٌ   ،   وهنا الفرْدُ جمْعٌ ؟

إنّه العصرُ يزرعُ  أزهارَهُ

                   بدمٍ أخْضرٍ

                 ويقطفُ أزهارَهُ

                 بدمٍ ذابلٍ

إنّه العصرُ   أُنشودةٌ     وأُنشوطةٌ.

كُلَّما لُفِظَتْ لَفظةٌ                     جاء يُنكرها   واقعٌ

                                         يتخطّى ما يقولُ الكلامُ

                                           الكلامُ سَحابٌ

يتدلّى على شجَر الوقْتِ             والوقْتُ يسقي أزاهيرَهُ

       بماء استباقٍ.

المسافاتُ في هذه   اللحظاتِ   الكثيفةِ   شفّافةٌ

           والزّمانُ   حصادُ رؤوسٍ

عالمٌ تتحيّرُ فيه ، وتفصِّلُ آياتِه رياحٌ

                   تجرُّ الدروبَ إلى لامكانٍ.

يُضحِكُ العالَمُ الآنَ : دبّابةٌ

                       تُسيِّرُها بومةٌ لا ترى.

يُضحِكُ العالمُ الآنَ : ثورٌ يرَبّي دَجاجاً.

 

                               ـ 6 ـ

 

آبنوسٌ يغنّي،

عسلُ الليلِ غنّى       لِخُطى حبِّه في الطريقِ إلى شَنْغَهايْ،

                         وإلى نهرِها،

                         نهرُها عاشقٌ

                         فارسٌ من حريرٍ وشايْ.

 

كنتُ أقرأ أسطورةً

كان ليلُ المحيطاتِ يقرأ أحلامَهُ

في كتابِ الخليقةِ ـ ليْلي

كان في حضنِ بيروتَ، ملتحفاً شَنْغَهايْ،

               يتقلّبُ في أبجديّة مَوْجٍ

               ياسمينٍ، وعبّادِ شَمْسٍ

               ورواسِبِ زيتٍ             في جرارٍ

               لَبِسَتْ أُرجُواناً

 

كان ليليَ في حضنِ بيروتَ، في ليلِها، يُسائلُ : ماذا

             قرأتْ شنغهايْ

           في رسائل عشّاقِها، وماذا كتبت شنغهايْ؟

             لمدائنِ عشّاقِها؟

ـ هل تحبّ الحديدَ ؟

ـ أحبّ الحرير ، وقلْ ليَ : ما رايةُ     العصرِ إن لم تكُن  

               ولَهاً خالِقاً؟

 

وهاهيَ خَنْجُوـ غابةٌ من بهاءٍ

                   لوتُسٌ يحضن الشعر، صفصافُ حزْنٍ، وشايٌ

                   يسكرُ الماءُ منه.

 

كيف كان الحريرُ يعرّي قدميهِ ويرقصُ في ناظِريّْ؟

لم أعُدْ أتذكّرُ         خَنْجُو

                       لبستْ في لقائيَ أجملَ أثوابِها

                       لبست في وداعيَ أجملَ أثوابِها

                     لقاءٌ أخيرٌ كانَ أوَّلَ، لكنّه

                     وداعٌ أخيرٌ

                     لم أعُد أتذكّر،   حُزنيَ حبْرٌ

                     ونَهاري أبدٌ من حريرٍ

ضمَّني أصدقائيَ فيهِ إلى حُبِّهم

فتوحّدتُ فيهم، وفي شنغهايَ وفيها

                     فكأنّا وُلِدنا معاً

                     وكأنّي أسافرُ منّي إليّْ.

 

                           ـ 7 ـ

قلتُ، فيما أودِّع خَنْجو، وأفكّر في حكمة الصّين مكتوبةً

           بفضاءِ مجاهيلها :

           ربّما لا مفرّْ

           من طريقٍ طويلٍ طويلٍ

         لا يقودُ إلى مُستَقَرّ.

 

فلماذا القلَقْ؟

ألسّريرُ الذي نتناسلُ فيه

ونهاجِرُ مِنهُ إليْهِ

سريرٌ بلا موعِدٍ ولا عَوْدةٍ

           كما قال جلجامشٌ والمعرّي،     سريرٌ

           نَسجَتْه خيوطُ الطَّبيعةِ والطّبْعِ فينا،

                  خيوطُ الغَسَقْ،

فلماذا، لماذا القَلَقْ؟

هكذا سألَتْني، لتؤَكِّدَ ما قلْتُه

     تباريحُ جلجامشٍ والمعرّي.

 

إنّه العَصْرُ ـ     كلٌّ مريضٌ

                   بأهوائهِ وتآويلِهِ.

 

بعضُهم قادَةٌ

بعضُهم تابعٌ قاتِلٌ

بعضُهم تابِعٌ قتيلٌ

بعضُهُم لا يناجي سِوى ربِّه وإرهابِهِ.

إنّه العَصْرُ ـ كلاّ

             لا أرى في خُطاه

             غيرَ ما يجرَح الفضاءَ، وغيرَ الهبوطِ إلى لاقَرارٍ.

 

سَرَطاناتُ هذا الزّمانِ ـ أحافيرُها وأظلافُها وأنفاقُها وسلاسِلُ

أعضائِها

تتشابَك من شاطىءٍ إلى آخَرٍ     تهيّأْ     وهيّىءْ لعينيكَ

مَجْراهُما     لا لتحْلمَ     لكنْ لتبكي     ولتبنيَ جسراً من

الدّمْع بين الحياةِ وأنقاضِها.

 

إنّه العصرُ ـ أوركسترا

               لمثاقِبِ نَفطٍ وغازٍ

             لأنابيبَ مَوْصولةٍ

             بالكواكِبِ، أوركسترا

            إليكتروناتِ عِلْمٍ وفَتْكٍ.

إنّه العَصْرُ ـ سوقٌ

             لفنِّ التَوَرُّمِ، للنّفْخِ في عُنُقِ

             الأرْضِ         خَنْقٌ ولَغْوٌ

                               ولا دَفَّةٌ   لا سفينهْ

 

منْ جَديدٍ     يقولُ الزّمانُ لتُفّاحة الصّين: ها آدمٌ

            يؤكّد أنّ الحقيقةَ مِثْلَ الغِوايةِ شِعرٌ.

             آهِ، كلاّ،

             لم تكَدْ تولَدُ المدينهْ.

 

                               ـ 8 ـ

داو     داو     داو

أنتِ يا امرأةَ الصّينِ،   من أين جاءتْكِ هذه الأنوثةُ؟ أعرفُ قد

   تُخبىءُ الأنوثةُ عَصْفاً ورَعْداً       وقد تتقنّعُ   أو تَجْعَلُ

   الرّمل يَجْري، في الظُّنون، كَنَبْعٍ     ولكن لِماذا أتخيَّلُ

أنّي   لا أرى فيكِ إلاّ                 شُرُفاتٍ

تُغَيِّرُ وجهَ الفضاءْ

حينما تُطبِق الظّلُماتُ على الكوْن أو يتهدّمُ بابُ السّماءْ.

 

أنْتِ يا امرأة الصّينِ كالصّينِ، كَوْنٌ :

                     حضارَةُ سِرٍّ.

وتاريخُ حبِّكِ حَرْبٌ،

ووجهُكِ أبعَدُ من كوكَبٍ وأبْهى غُموضاً.

 

جسَدٌ ـ مَوْجُ وَجْدٍ   والْتطامٌ بين غَوْرٍ وغَورٍ.

أتَراني أحلُم، أهذي؟    ولكِن

هَذيانيَ حبٌّ

وحلميَ حرّيّةٌ حُرَّةٌ.

وسأبقى إذاً هاذياً، حالِماً.

وأشعُرُ أنّكِ تستنفرين رؤايَ،   ومن أوّلٍ تفتحين أمامي،

       مَتاهاتِ حبّي،   وتبتكرين جراحي.

إنّها امر أةُ الصّين كالصّينِ مسرَحُ تيهٍ ـ

                               مَسرحٌ شاملٌ.

 

سأسمّي باسمِها وردةً

وأقولُ اسمُها شَنْغَهايْ.

كيف ترنو، تُحِسُّ، تُفكِّر؟ ماذا تريد من الكوْن؟ هذا هو الحبُّ، هذا

           هو الشِّعرُ، ” عيناكَ زوْجا حمامٍ بين نَهديْنِ ” تهمسُ لي

           شَنغهايْ.

لم يزَل كلُّ شيءٍ يقولُ لكلِّ امرىءٍ : اكتَشِفْ ما تبقّى من ظلاليَ،

     لا يُعرَفُ الشِّيءُ إلاّ من تفاصيلِه ودقائقِ أحوالها

     عالَمٌ سِرُّهُ أن يظلَّ سؤالاً وسِرّاً،

   والبَداهةُ ليست سوى نَقْرةٍ على بابهِ.

 

                             ـ 9 ـ

إنّه العَصْرُ ـ في الجامعات، الشوارعِ

           والصّحُفِ الأغنياتِ الفنادِقِ والطّرُق النّازفات عياءً

           أنينٌ وعنفٌ /

                   اطرُدِ العنكَبوتَ. شِباكٌ تحيطُ بعينيكَ،

                   خَدّاكَ حقلان من ياسمينٍ ومن زَعفرانٍ.

                   إبتكرْ لغةً تتقطّع فيها الشِّباكُ     تقدّمْ

                   آسِراً جامِحاً   الميادينُ مفتوحةٌ للُغاتٍ

                   كسَرَتْ قيْدَها ـ كسَرَت ما يقيِّد إغواءها

                   ويقطع فيها خيوطَ أساطيرِها

 

إنّه العصْرُ   ـ   ماذا يُفيدُ الكتابُ الجَبانُ،

                   وماذا يفيدُ الكتابُ الجريء؟

إنّه العصْرُ ـ   هل كوكبٌ يشعُّ وهلْ شارعٌ يضيءْ؟

 

قَشّةٌ تتحكّمُ في كلّ شيءٍ   تتغذّى بما يتفتّتُ منها قشّةٌ

     ننتمي إليها

   إلى آلةٍ تقتلُ العقلَ والقلبَ / مَرْضى تَعاليمِنا

وانتِماءاتِنا     والصّناعةُ صارت ذباباً   لا حياةٌ ولا طاقةٌ

بل رمادٌ ورملٌ

       هكذا كنتُ أعرجُ في شنغهايَ وخَنْجو على سُلّمٍ،

       عربيٍّ وأصرُخُ في ذاتِ نفسي : هل أسلِّمُ

       أمري إلى لَوْلَبٍ؟

 

كيف أنظرُ حولي وأرى ما يراني ،

         وأقولُ لعينيّ أن تقرآني؟

 

وتخيّلتُ أنّيَ طِفلٌ   وأنّ الدُّمى تتغامَزُ حوليَ تسألُ: منْ

         أينَ جئتُ ؟ وما هذه الكلماتُ التي أترحّلُ فيها،

         وفي ظِلِّها؟   أَصِناعَةُ طِبْعٍ؟ وهل أدخَلَتْها الطّبيعةُ

         في مائها، ومُعجَم أعضائها؟

 

الرّياحُ تُبَدّلُ آفاقَها وتقاليدَها ـ لا نرى في المدائنِ وجهَ المدائِنِ،

       لا نتخيّلُ إلاّ خُطاها وإلاّ صَداها،

       أَعطِني أيّها الشّعرُ أن أستضيءَ بما لا نَرى،

أَعْطِني أن أجدّدَ فجْرَ البداياتِ من أوّلٍ.

           أتراه الكلامُ نباتٌ

           في مجرّاتِ أيّامِنا وأحوالِنا؟

 

أتشرّدُ في خطواتي،

وتحاصِرُ نفسيَ نفسي.

ثلْجُ أوجاعِنا كثيفٌ، والشّموسُ التي ستذوِّب أحشاءهُ

   لم نزَلْ نتساءلُ : من أين تأتي، وكيف ستأتي؟

   كيف نخرجُ من ربقةِ الهمومِ التي تسكبُ الكوْنَ والجرْحَ

في دورَقٍ واحد؟

 

لكريّات جسميَ، بيضاً وحُمْراً،

عَرَباتٌ تسيرُ على أرجلٍ من غبارٍ.

لكريّاتِ جسميَ أنفاقُها وآفاقُها، ولها حبُّها في الفضاءِ

       كمثلِ اليعاسيبِ : بعضٌ يُؤاكِلُ بعضاً، ويأكُلُ بعضاً .

       وتهمسُ : جبّارُ هذي السّماواتِ طينٌ ونَشْوةُ جِنسٍ،

                ومتى ستكونُ المدينةُ أنشودةً لها شكلُ قلبٍ؟

 

                               ـ 10 ـ       

أيّها العاشقُ المختبىءْ

في أزقّةِ خَنْجُو وبيجينغَ ، في شَنغهاي وشيننغ، في أوّلِ

     السّهولِ وفي آخرِ الجبالِ، اكتبِ الآنَ أسرار

   حُبِّكَ، هَذي

   آخِرُ الأدمُعِ التي ذرفَتها

   نجْمةٌ تنطفىءْ.

معكَ الآنَ . أنظُرْ : نصبْتُ شِباكي

     لصيد فراشاتِ حلمٍ قديمٍ، أسمرٍ أصفرٍ.

 

لا أخافُ من الموتِ ، لكن

   لم يكُ الموتُ، في أيّ يومٍ، جميلاً.

 

حانَ وقتُ الغناءِ ـ القصيدةُ تأتي وتذهبُ في نشوةٍ

   أستضيفك   خَنْجو     غداً، بعده،

   وسأصرخ باسْمكِ : هذي أنا ، شَنْغَهايْ.

                               ـ 11 ـ

حانَ وقتُ الغِناءِ       تخافُ من الموت، قبلَ الأوان؟ هل

   الخوفُ نبعٌ لفنّكَ؟ في الفنّ تجري النّقائض في نَهَرٍ

   واحدٍ             هلِ الفنُّ حبٌّ بين لونٍ ولَوْنٍ   وهلِ

   اللذّةُ المَزجُ بين النّقيضَين؟    كنّا

   نتحدّثُ عن لغةِ الفنّ في شَنْغهايْ

وعن عالَميْن يذوبان في شَفَتَين، وكنّا نقولُ :

الزّمانُ فرائسُ تفتَرِسُ الصّائدينَ، وكلُّ كتابٍ

ليس إلاّ اجتراراً ولَغْواً

   إذا لم يكُن ثورةً.

ثورةٌ، قلتَ؟     آهِ الرّمادُ يغطّي خُطايْ.

 

 

                                  ـ 12 ـ

نتقدّمُ ؟ لكن لماذا إذاً؟

         تُصَنَّعُ من جُثَّةٍ زهرةٌ،

   ويُحوَّلُ طيرٌ إلى كركَدنٍّ،

   وقيدٌ إلى قائدٍ؟

هل أسائلُ صوتيَ: قلْ لي،

         لماذا تُقَسّم نفسَكَ شرْقاً وغرْباً؟

وأقولُ لشيننغَ: ماذا تكونُ الطّريقُ إلى آخِرِ السّماواتِ،

                 إنْ لم تكُنْ وَلَهاً خالقاً؟

         وأكرِّرُ : يكْفي

                   أن تكونَ الحضارةُ جبّانةً.

وأقولُ لِشيننغَ ما قاله المتنبّي :

                             ” لا ” نبيٌّ.

 

ـ هل تحبّ الحديدَ؟

ـ أحبُّ الحريرَ، وصوتيَ آتٍ

من أساطيرَ نوَّعَتِ النّغمَ البَدْءَ في وتَرِ الشِّعرِ، في قصَبِ

الرّيحِ، صوتي رفيقٌ

للغيومِ التي تترحّلُ       قلتُ لصوتي :

وحده الأسْوَأُ الأمَرُّ قريبٌ               فتَهَيّأْ لهُ

         دونَ خَوْفٍ ولا ضَجَّةٍ

         زَمَنٌ: هُدنَةٌ بين نارٍ ونارٍ.

زَمَنٌ مُتْخَمٌ بالدّواليبِ من كلِّ نوعٍ،

زمَنٌ من دَمٍ :

           عالَمٌ كيفَ نُصْغي إليهِ؟

           الذّئابُ، الخِرافُ، الصّواريخُ     والنّمْلُ

                   والقِطَطُ الشّارِده

        كلُّها تتكلّمُ فيهِ

       لغةً واحِدَهْ.

 

                                 ـ 13 ـ

يُشْعِلُ الشِّعرُ قنْديلَهُ     كلَّ يوَمٍ

         ليقْرأَ ما كتَبَتْه تباريحُه

         ليدوِّنَ ما قرأَتْهُ تباريحُهُ :

 

طفلَةٌ تمسَحُ الثّلْجَ عن وجْهِ دُبٍّ

قمَرٌ بارِدٌ يقدِّمُ للّيلِ عودَ ثقابٍ

شارعٌ يتعلّمُ فنَّ العمارةِ في خندَقٍ

” لن تُحِسَّ برِجليْكَ إلاّ إذا تُهْتَ واضطربتْ فيهما

           مُدُنٌ وأقاصٍ ” ، توَسوِسُ في أذُني شَنْغَهايْ

         لَعِبُ الكونِ فيكَ يقول : تَشَرَّدْ

               مركَزُ الكوْنِ تيهٌ

               فَخُذِ الأرضَ من ثدْيِها

           ومنْ قَرْنِها، خُذِ الشّمسَ         لكن

 

لا تَقُلْ، كَذِبٌ، إن أردتَ الحقيقةَ، إلاّ

           للحقيقة،       لكن

          كيف لي أن أصالحَ في شنغَهايْ

           بين حِبريَ والحجرِ الفلسفيّ

           أيُّها الطّالِعُ الغَيْهَبيّْ؟

 

سأقيمُ بلاداً                   وأمنَحُ كلَّ بلادٍ

       حقوقَ الدُّخولِ إليها

       وحقوقَ الإقامةِ فيها      

بلا مِنَّةٍ ودونَ قيودٍ.

           أوّلُ الأرضِ حلمٌ.

 

                             ـ 14 ـ

كنتُ أشعرُ في الصّينِ أنّى ذهبْتُ كأنّي أرافِقُ كونفوشيوساً وبوذا

                                         وكأنّيَ أقرأُ

                       ذويي                      بعيْنَيْ

   شاعرٍ يقرأ الرّمْلَ منذ الطّفولةِ               أَسْأَلُ مع

شعراءٍ قُدامى : مَنْ أنا؟     وإلى أينَ أمْضي؟ وما

الجِسْرُ بيني وبينَ السّماءِ؟ وما هذه الحياةُ على هذه ِ

الأرضِ؟   أُصْغي إلى مَنْسِيوسٍ             في حديثٍ

طويلٍ بين طَيْرٍ وصَفْصافَةٍ

حديثٌ

كانتِ الشّمسُ تكتبُه خِفْيةً         وهي عُرْيانةٌ في بحيرةِ

خَنْجو،      وعلى كتفيها

شالُها الأحمرُ الحريرُ       وكنتُ تخيّلْتُ أنّي

أمتطي في البراري حصاناً صديقاً لِتنّينةٍ

ونَجري     بين شطآن نَهْرٍ سيِّدٍ أصْفَرٍ

وتَجري معنا النّارُ والرّيحُ والرّعدُ والأرْضُ     نجري

نسيلُ كأنّ الطبيعةَ طبْعٌ : نتحَوَّل من صورةٍ إلى صورةٍ.

وتخَيَّلتُ أنّيَ أسألُ كونفوشيوساً:

         ما اليقينُ الذي ادَّخَرَتْهُ

         زهرةٌ تتفتّحُ في غابةٍ؟         ولماذا

         لم نعُدْ نتذوّقُ طَعْمَ الإرادةِ؟           ظِلٌّ

         لظِلٍّ يتحرّكُ فينا       ونُحَرَّكُ فيهِ.

 

ألهذا

رفَضَتْ عنكبوتٌ

أنْ أعمِّرَ بيتاً

تكون حياتيَ   فيه   خيوطاً ؟

 

وتخَيّلْتُ   أنّي

أتحدّثُ مع مَنْسيوسٍ،

وأشكو إليهِ   ما يقولُ المعرّي :

           كلُّ وجهٍ سرابٌ

           لآخَرَ، والماءُ   في   جرّةٍ

             لا مكانٌ لها.

هكذا أخرجَ الشِّعرُ   من مائهِ صورةً

                         وترحّلَ فيها.

هكذا يعقدُ الفجرُ مع قشّةٍ حِلْفَهُ.

 

                               ـ 15 ـ

إنّها لُغَةٌ تتمزّقُ، تصرخُ في وجْهِ إيقاعها:

                     كيفَ أصبحْتَ رمْلاً

                     بعدَ أن كنتَ موجاً؟         ولكن

 

مَن سَيجرؤُ أن يتطايرَ في ريشةٍ خائِفَهْ ؟

مَنْ سيجرؤُ أن يهتكَ العاصِفَهْ ؟

 

من زمانٍ قديمٍ تقولُ يدُ الوَرْدِ : كلاّ

   لن أصافِحَ، باسمِ السّلامِ،   يداً شوكةً

   أو فُقَاعةَ ماءٍ

   تتأرجَحُ في لُجَّةٍ .

 

ما تقولُ العيونُ لما   ستراه غداً؟

 

عصرُ جِنٍّ وعِلمٍ في سبائكِ لَفظٍ بهيمٍ :

                 مدنٌ طَلْقَةٌ ، مدُنٌ مُقْفَلَهْ

                 ينبغي أنْ تُفَكَّ الأصولُ ، جميعُ الأصولِ ،

                 وتوضَعَ في سلّةٍ

                 وتُهدى إلى الأسئلهْ.

أوّلُ الأرضِ حُلمٌ ـ

في رحيلٍ بهيٍّ أليمٍ طويلْ

أتقاسَمُ مع أصدقائيَ في الصّينِ، في الكَوْنِ،

شمسَ الصُّعودِ إلى ذروةِ المستحيلْ.

 

                                         أدونيس

                   ( شنغهاي ـ باريس، 2 آب ـ 25 أكتوبر 2013)

 

Dao   Zhou yi

Mencius

 

هذه القصيدة نشرت لأول مرة في التسخة المطبوعة من مجلة

كيكا للأدب العالمي. العدد الثالث ربيع 2014