“نبيذ البراري البعيدة” وقصائد أخرى للشاعر التونسي كمال الهلالي

كمال الهلالي كاتب من تونس
كمال الهلالي Kamel Hilal

 

النّهــرُ

إذْ يُغَادِرُني قصَبُ الضفّتينِ
وتذبُلُ في القاعِ أعْشابُ
بيتي
أَرُدُّ المياهَ إلى طَاسَّةِ الغيْمِ
ثُمّ أنامُ بدونِ وسائِدَ أوْ ضِفَّةٍ مُزْهِرَهْ
في سريرٍ وَطِيءْ
وأحْلُمُ أنَّ خُطاكِ تجِيءْ
إلى غَابتي المُسْتَبَاحَةِ
أحلُمُ أنَّ السُّقَاةَ يجِيؤُونَ
أحلُمُ في دَعَةٍ
وأناةٍ

أنا النَّهْرُ أنَّ الغُيُومَ تجِيءْ
* * *
خَطَايَايَ سبْعُ
وأعْرِفُ واحِدةً:
أبدًا لـمْ أُطارِدْ
وُحُوشًا ولا مُهْرَةً نافِرَهْ

برجُ هِـلْدِرْلينْ

حين أترككم نحو مقبرة الآلههْ
من يقود الظّلالَ النّحيلةَ
تلكَ التّي سوف أُورثكُمْ
في عبوري الصّغيرَ على أرْضكُمْ
لبيوتٍ سكنتُ بها
ثُمَّ من ينـزِعُ الشَّوكَ من قُطْنَةِ الرّوحْ

الباحةُ الآن
تغرق في عتمةٍ فارههْ :
ليتَ أنَّ السَّوادَ خِرافٌ
فَأَحْدِفُها بعصايَ النَّبِيئةِ

أيٌّ من المارّة العُمْيِ خَلَّفَ مِنْسَاتَهُ
بعدما وَجَدُوني
طَريحًا على الثَّلْجِ

أيٌّ من المارّة العُمْيِ خَلَّفَ مِنْسَاتَهُ
بعدما اطَّرَحُوا
بالتُّرابِ ضمائِدَ بيضاءَ لُفَّتْ
على جسدٍ ذَائِبٍ

تحتِيَ الماءُ،
فوقِيَ ماءٌ
وكُنتُ أمُوجُ

دفْقَةٌ مِنْ هواءٍ
أنا أم أنا زرقةٌ حلوةٌ
كان يطلبها البرجُ
كان يحلبها البرجُ

1996/04/09

حـفـاء
بحقولِ العالَمِ
أَسْلُكُ أَحْفَى منْ
شَمْسٍ

بيـــاض
– إلى جنكيز إيتماتوفْ –
أَزَلٌ يَقْطُرُ مِنْ فَوْقٍ
وفي السّاحةِ يَهْمِي الثّلجُ، لا سابلةٌ
تمضي بِإِثْرِ الغَجَرِ
أو لصوصٌ يرهبون الضّوْءَ
والأبيضُ يَهْمِي:

أُمَّنا أَيَّتُها الوَعْلَةُ
في أيِّ أَرَاضٍ
ضَرَبَتْ خطوتَكِ المُلْتَبِسَهْ
أُمَّنا أَيَّتُها الوَعْلَةُ
في أيَّما ممْلكةٌ مُسْتَوْحَشَهْ

1996/02/20

نبيذ البراري البعيده

 

المقاعِدُ مَبْثُوثَةٌ
والضّجيجُ يَشِفُّ ويَرْقَى إلى السّقْفِ والطّاوِلَهْ
تَتَشَقَّقُ: يُدْرِكُكَ الدَّرَكُ البَاسِمُونَ بِحَانَتِكَ المَلَكِيَّةِ مُنْحَنِيًا
لِتُلَمْلِمَ أسْلِحَةً مُهْمَلَهْ
تَرَكَ الجُنْدُ: جُنْدٌ نحِيلُونَ
جُنْدٌ بِأَعْيُنَ جَاحِظَةٍ
قَاسَمُوكَ نَبِيذَ البَرَارِي البَعِيدَهْ

مارس 1996

شاعر تونسي
hilalikamel@gmail.com