جوناثان رايت يفوز بجائزة سيف غباش بانيبال لترجمة الأدب العربي للعام 2016

 

Jonathan Wrightمنحت جائزة سيف غباش بانيبال لترجمة الأدب العربي الى الانكليزية إلى المترجم البريطاني جوناثان رايت عن ترجمته لرواية “ساق البامبو” للكاتب الكويتي سعود السنعوسي، التي نشرتها دار بلومزبري -مؤسسة قطر للنشر (حاليا، دار جامعة حمد بن خليفة للنشر).
تألفت لجنة التحكيم من أربعة أعضاء هم: بول ستاركي (الرئيس)، مترجم وأستاذ اللغة العربية الفخري في جامعة درام؛ ولوسي بوبيسكو، كاتبة وصحفية؛ وزاهية صالحي، أستاذة اللغة العربية ومترجمة، وبيل سوينسون، محرّر ومستشار أدبي. وقد اتّخذوا قرارهم في كانون الأول (ديسمبر) 2016 في اجتماع عُقد تحت اشراف بولا جونسون، مديرة جوائز الترجمة في جمعية المؤلفين في بريطانيا، على النحو المبين أدناه:
قرر أعضاء لجنة التحكيم بالإجماع منح جائزة “سيف غباش – بانيبال لترجمة الأدب العربي لهذه السنة إلى المترجم جوناثان رايت لترجمته رواية “ساق البامبو” للكاتب الكويتي سعود السنعوسي. وتُعد رواية “ساق البامبو” التي نشرت أصلاً باللغة العربية في عام 2012، عملاً جريئاً يلقي نظرة نقدية، لكن موضوعية إلى

Bamboo Stalk coverظاهرة العمّال الأجانب في دول الخليج العربي. وتتناول الرواية مشاكل العرق والدين والهوية من خلال حياة شابّ نصف كويتي، نصف فلبيني، ينتقل من حياة فقيرة في الفلبين ويعود إلى كنف أبيه في الكويت – “جنة”، كما كانت تصفها له أمّه الفلبينية منذ أن كان طفلاً. وقد اختارت الرواية موضوعاً جريئاً لكن بأسلوب أدبي محكم بارع، ومقاربة قضية مشحونة عاطفياً وشديدة الحساسية.
ورأت لجنة التحكيم إن ترجمة جوناثان رايت السلسلة إلى اللغة الإنكليزية أنصفت العمل الأصلي تماماً، وعبّرت بدقة تامة عن روح النص الأصلي باللغة العربية. ومع أن السياق الثقافي الخاص لهذه العمل سيكون غريباً بالنسبة للعديد من القرّاء الناطقين باللغة الإنكليزية، فإن ترجمة جوناثان رايت السلسة والممتعة ستجذب القارئ في كل مكان، ويصعب ألاّ يتأثر القارئ ويتعاطف مع الراوي في المحنة التي يمر بها، بهويته الثنائية باسميه عيسى وخوزيه، عندما يتقبّل حقيقة الحياة في الكويت.
كما ناقشت لجنة التحكيم بإسهاب عدداً من الترجمات الأخرى المشاركة في مسابقة هذا العام – بما فيها بعض الترجمات التي قام بها مترجمون أصغر سناً – بهدف تسمية الفائز في المرتبة الثانية، إلا أنه بعد مناقشات مستفيضة، قرّرت اللجنة ألاّ تقوم بذلك هذه المرة. وقد تناول المترجمون أعمالاً صعبة، وقدموا ترجمات رائعة أيضاً، بحيث وجدت اللجنة صعوبة في منح المرتبة الثانية، لعمل واحد.

تعليق من المترجم:
وعلق المترجم الفائز جوناثان رايت قائلا: “أنا سعيد بالجائزة، ليس لي فقط، إنما لأن الرواية تتسم بالشجاعة. وحسب معرفتي، لم يحاول أحد من قبل أن يتطرق من خلال عمل أدبي إلى سمتين مهمتين تميّزان المجتمع في دول الخليج العربي والمجتمع الكويتي: أولهما، المكانة الغامضة لجيش ضخم من العمّال الأجانب لديهم حقوق بسيطة، ولا يتوقّع منهم الاندماج أو التفاعل كأشخاص متساوين في المجتمع المضيف؛ وثانيهما، رفض منح الجنسية الكويتية إلى فئة الـ “بدون”، بالرغم من أن عائلات كثيرة من فئة “البدون” يعيشون في هذا البلد منذ أجيال عديدة. ويعرض سعود السنعوسي هذا الظلم من خلال قصص أناس موثوق بهم، دون مجادلات انفعالية أو أسلوب وعظي. ولكي يتمكن سعود السنعوسي من خلق وتكوين الشخصية الرئيسية والراوي، خوزيه، ذو الأم الفلبينية والأب الكويتي، كان يتطلّب منه قفزة في المخيلة عبر الثقافات تجعلني أقول إنها حققت نجاحاً باهراً للرواية العربية المعاصرة. والرواية مكتوبة بأسلوب سلس وبسيط على نحو جدير بالإعجاب، وتعتمد بصورة رئيسية على قوّة السرد لإحداث تأثيرها العاطفي القوي”.

تعليق الكاتب سعود السنعوسي:

Saud Alsanousi 2016وقال الكاتب الكويتي سعود السنعوسي مؤلف الرواية الفائزة بالجائزة: “أسعدني خبر حصول روايتي “ساق البامبو” على جائزة سيف غباش-بانيبال لأفضل عمل عربي مترجم إلى الإنكليزية في العام 2016 وهو ما يمنح الرواية فرصة انتشارٍ أكبر، ويعود الفضل للمترجم جوناثان رايت الذي لم يكتفِ بدور المترجم وحسب، إنما كان له دور وجهد كبير في ما يُشبِه التحرير وفق نظرته بما يتناسب مع وعي القارئ الغربي. جوناثان رايت مكسب لي وللرواية”.

 

تعليق من الناشر:

وقال رودولف أبو غابة، المدير التنفيذي بالوكالة لدار جامعة حمد بن خليفة للنشر” (بلومزبري سابقا)، “عندما سمعنا هذا الخبر، فقد تشرّفت الدار بأن تفوز إحدى الترجمات الصادرة عن دارنا على جائزة سيف غباش – بانيبال لعام 2016. إن الفوز بهذه الجائزة يشكّل معلماً رئيسياً آخر للدار، ودليل على النوعية الرفيعة التي تتسم بها الترجمات الأدبية التي نصدرها. وسيساهم نجاح ترجمة جوناثان رايت في تحسين صورة الأدب العربي المعاصر وسيحظى الكتّاب العرب باهتمام العالم الأوسع، مما سيعزز التفاهم الثقافي المشترك بين الشرق والغرب”.

 

عن الجائزة

SGB logo2014تمنح “جائزة سيف غباش بانيبال لترجمة الأدب العربي” السنوية البالغة قيمتها ثلاثة آلاف جنيه إسترليني إلى المترجم الذي يقوم بترجمة عمل أدبي عربي إبداعي كامل إلى اللغة الإنكليزية يتمتع بأهمية أدبية. ويقوم السيد عمر سيف غباش برعاية الجائزة ودعمها احياء لذكرى والده الراحل سيف غباش من خلال اطلاق اسمه على الجائزة. وكان الراحل سيف غباش، من الشخصيات الدبلوماسية والفكرية الهامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن عشاق الأدب العربي والآداب العالمية.
وتشرف جمعية المؤلفين في المملكة المتحدة على ادارة جائزة سيف غباش- بانيبال، مع عدد من الجوائز المعروفة في المملكة المتحدة للترجمات الأدبية، مثل “جائزة سكوت مونكريف” من الفرنسية، “جائزة شيغيل – تيك” من الالمانية، “جائزة بريميو فاله اينثيلان” من الاسبانية، و”جائزة جون فلوريو” من الايطالية، وجائزة فوندل من الهولندية. جميع هذه الجوائز ستمنح للفائزين يوم الأربعاء 22 شباط (فبراير) المقبل في حفل كبير في المكتبة البريطانية في لندن، برعاية جمعية المؤلفين و”ملحق التايمز الأدبي” الشهير.

 

نبذة عن المترجم جوناثان رايت
درس جوناثان رايت التاريخ الإسلامي والتركي والعربي في كليّة سانت جون، في جامعة أكسفورد، في الفترة بين الأعوام 1980 و 2009، وعمل في وكالة رويترز للأنباء، وخاصة في الشرق الأوسط.
وقام جوناثان رايت بترجمة العديد من الروايات العربية منها “شوق الدرويش” للكاتب السوداني حمور زيادة، “عزازيل” للكاتب المصري يوسف زيدان، “المسيح العراقي” للكاتب العراقي حسن بلاسم، “تاكسي” للكاتب المصري خالد الخميسي، “حيث لا تسقط الأمطار” للكاتب الأردني أمجد ناصر، “الكائن المؤجل” للكاتب السعودي فهد العتيق، و”خمارة المعبد” للكاتب المصري بهاء عبد المجيد، وغيرها…
وخلال عمله في وكالة رويترز، عمل جوناثان رايت في كل من مصر ولبنان والسودان وعمان وكينيا وتونس وقبرص ولندن وواشنطن العاصمة. وعلى مدى ستّ سنوات، عمل رايت مراسلاً لوكالة رويترز في وزارة الخارجية الأمريكية، وجاب أنحاء العالم مع وزيري الخارجية مادلين ألبرايت وكولن باول. وغطّى عدّة أحداث رئيسية، بما فيها الاحتلال الإسرائيلي للبنان، وحصار غرب بيروت في عام 1982، والحرب على الكويت في عام 1991، والحرب الأهلية في اليمن في عام 1994، والثورة في مصر في عام 2011. وفي الفترة بين الأعوام 2008 و2011، شغل منصب مدير تحرير وسائل الإعلام والمجتمع العربي، وهي مجلّة أكاديمية على شبكة الإنترنت يصدرها مركز كمال أدهم للتدريب على الصحافة والأبحاث في الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

 

لمزيد ممن المعلومات بالإنكليزية زوروا موقع مجلة بانيبال

http://www.banipaltrust.org.uk/prize/award2016.cfm