“شيخ الإسلام وزيرا” نص مسرحي تأليف مؤيد عبد الستار

مؤيد عبد الستار
مؤيد عبد الستار

المشهد الاول

صالة بيت متواضع .
يدخل شيخ معمم بزي اسلامي يدندن تواشيح دينية اندلسية
ثم يتمتم بدعاء للخطبة القادمة ..
يبدأ بالتدريب على اداء خطبة دينية امام المرآة بشكل هزلي ساخر .
يكلم نفسه – مونولوج – السارق والسارقة فاقطعوا ايديهما …( يبحث في جيبه ، يخرج بعض الاوراق النقدية ، ينقلها الى جيب اخر …) اوصانا السلف الصالح .. ان لا نخزن المال – يخرج نقودا اخرى من جيب اخر يحدق فيها ويضعها في جيب اخر – والذين يكنزون الذهب والفضة ، تكوى بها جباههم وظهورهم …
يرن الهاتف :
المتحدث على الطرف الاخر- صوت جهوري يسمع داخل القاعة:
– الو شيخ محروك السفحة .. ( المتحدث امريكي يتحدث العربية بلكنة )
الشيخ : نعم ..نعم .. يس ..يس ( يجيب بالعربية والانجليزية ) الشيخ ( معارك السعفة ) يتكلم .
الطرف الاخر :: نريد منك ان تقترح لنا احدا ترشحه ليصبح وزير اتسالات … الامر مستعجل .
الشيخ : وزير اتسالات … شنو … نعم .. يس .. اتصالات .
الطرف الاخر : سنلتقي لمناقشة الموضوع .. انتزرني .

المشهد الثاني

صالة البيت
الشيخ يجلس على اريكة وبيده مروحة يدوية ( مهفة) وهو بملابس رجل الدين ..
ينادي : فطومة .. حضري شاي وكعك .. عندي خطار
يتحدث مع نفسه / وزير اتصالات … شنو يعني ..اتصالات .. شيسوي .. يوصل ركاب من الحلة لبغداد .. من بغداد للكاظم … الحكومة مقرها ببغداد .. يصير يريدون مواصلات ويه لندن .. هاي بعيدة .. شلون…لازم طيارة ….اكيد يريدون مواصلات داخل العاصمة .
ينادي: فطومة .. ولج فطومة
يسألها : شنو يعني اتصالات ..؟ غير يعني واحد يوصل من مكان الى مكان .. لو اني غلطان …؟؟؟
صوت نسائي بعيد :
– اتصالات يعني .. يمكن يعني يريد يتوصل للزواج … اي اتصالات … يعني يريد يوصل لخطيبته حتى يتزوجها .
الشيخ : هاي خوش حسبة .. ولج والله انتي تفتهمين … راح ارشحج للبرلمان .
* * *
المشهد الثالث

صالة البيت
الشيخ يجلس في كامل قيافته ..في انتظار الضيف الامريكي
يتحدث مع نفسه :
– اي هسة لو وزير داخلية جان عرفنه شنو شغلة … وزير خارجية هم جان عرفنه شنو شغله
بس وزير اتصالات .. هاي شلون شغله عويصة
يالله ميخالف .. اني راح ارشح نفسي .. وشيصير خلي ايصير
قابل اللي راح ياخذها يفتهم اكثر مني .. اشو اني خاتم جزء عمه بالتمام والكمال
واعرف اقرأ الكف ، واكدر اسوي باز باند يفك المسجون ، واعرف حجامة .. بعد شيردون ..؟
قابل يردون عنتر بن شداد…
هي أكيد وزارة تعبانة مثل وزارة الثقافة محد يعرف شنو شغلها ..
بس لا سالفة فطومة صحيحة وتطلع وظيفة قاضي للخطوبة والزواج … هاي شراح نحصل منها
احنه نريد وزارة مالية … وزارة نفط .. وزارة .. نهب .. لفط….. مو وزارة حب وغرام ، وزارة ثقافة
لو وزارة اتصالات …صخام ولطام .
هسه هذا المطي مالكه غير هاي الوظيفة المخربطة يقترحه علينا ..
يالله .. امرنا لله . .. اكعد بالشمس لما يجيك الفيي.

المشهد الرابع

طرق على باب البيت
صوت من خارج الغرفة :
بابا .. شيوخ ورجال انكليزي اسمه بريمز بالباب
ولك بريمز شنو ما كو بريمز اكو بريمر …
الابن : لا بابا هذا اسمه مكتوب هنا بالعربي .. بريمز ززززز
الشيخ : لك انت اعمى ..منين اجيت بهاي النقطة .. بريمر مثل بربن
التمر عدنا يسموه بربن وبامريكا التمر مالهم يسموه بريمر …
خلي يدخلون .. افتح الباب

صوت شخص اجنبي – امريكي يسلم بالانجليزية والعربية
السلام عليكم ..هالو ..هالو
الشيخ : هلاوين عيوني .. السلام على من اتبع الهدى اغاتي .. ابشر .. شكو ماكو
الامريكي : جئت عارضا امرا مهما عليكم
الشيخ : يا معود .. استريح .. اشرب شاي … اكل كعك
هذا ميد إن maid in فطومة كجن kichen Fatoma.. يشبه كعك الحجية اليزابيث .. تي .. تي اشرب وياه تي .. شاي ..شاي ابو الهيل انتو مو عندكم شاي العصر Afternoon tea
الامريكي : شكرا شيخ محروك السفحة – يلفظها بلكنة انجليزية – انا مستعجل ..هل وجدت مرشحا يصلح لوظيفة الاتسالات .
الشيخ : يحك رأسه ، ويرفع عمامته قليلا .. ويعيدها الى مكانها :
والله مستر بربن عفوا بريمر .. يصعب العثور على شخص مناسب ، واستنادا الى قاعدة وضع الرجل المناسب في المكان المناسب ، ارتأينا ترشيح مقامنا الرفيع لهذا المنصب الوضيع ، رغم ان الشيب بلغ راس الرضيع .
الامريكي : لم افهم ما تقول .. هل تستطيع ان تختصر وتوضح الامر
الشيخ : ارتأت لجنة الحزب العليا ترشيح سيادتنا لهذا المنصب رغم حقارته .
الامريكي : حسنا .. وهل حقارتكم تستطيعون النهوض بمهام المنصب !!
الشيخ : هيه شياردلهه .. غير نوصلكم من القصر في الخضراء الى المطار وبالعكس .. لو تردون نوصلكم للندن …؟؟
الامريكي : لا افهم ما تقول .. المهم اذا كنت انت المرشح .. فيجب عليك ان تحلق لحيتك وترتدي الزي الرسمي للوزراء.
الشيخ : ما ذا ! انا لن اتنازل عن تراثي وتقاليدي وتاريخ اجدادي ..
لن اغير ملابسي حتى لو اعطيتموني الشمس في يميني والقمر في يساري ..
لا .. لن اوافق يامستر بربن .. ماذا تقول .. اتريد ان اخلع عمامتي واحلق لحيتي وارتدي البدلة البريطانية .. تبا تبا تبا
الامريكي : لديك حتى يوم غد .. فكر بالامر .. سانتظر ردكم غدا ظهرا .. مع السلامة .. غود باي شيخ محروك السفحة .

 

المشهد الخامس

صالة البيت
الشيخ يجلس على الاريكة بدون عباءة .. يحدث نفسه بصوت عال :
يعني ليش بالعراق لازم الحكومة يلبسون ملابس افرنجية ، سترة وبنطلون وبيمباغ يخنك الركبة مثل خناك الدجاج بينما بالخليج كلهم بالدشاديش … يعني مو الانجليز والامريكان بالخليج !
ما عدهم واحد مثل بريمر ..؟
بس احنه بالعراق الله غاضب علينا ..حتى ملابسنا لازم ننزعها ، الحمد لله ما يفرضون على النسوان ملابس انجليز ، يعني فطومة اذا تترشح للبرلمان شلون تلبس الاسكاربيل ، هذا ابو الجعب العالي .. الله اليستر .
بالمناسبة ، اذا انزع العباية شيصير .. ألبس جاكيت لو قبوط .. نفس الشي .
القبوط يشبه العباية بس شوية اكصر .. بالشتاء البس القبوط وبالصيف البس جاكيت طويل ..
فطومة ..( ينادي) .. فطومة
شتكولين لو انزع العباية والبس جاكيت .
فطومة : اي والله سيد معارك .. حتى نخلص من ها العباية السودة .. مسويهه ظلمة علينا ..
الشيخ : ولج فطومة .. هسه العباية صارت ظلمة … ياما لفتنه سوا بليالي الصيف والشتا …
فطومة : يعني ما تشوف الناس كلها لابسه جاكيتات .. شكو بيهة لو تتمدن .. حتى اني هم البس سكاربيل ماطول راح اصير نائبة بالبرلمان
الشيخ .. نائبة .. ولج صدك انت نائبة النوائب …
زين ولحيتي شلون .. هاي هم لازم ازينهه علمود الوزارة .
فطومة : يعني هي لحيتك اذا زينتها ما تطلع .. اشو ثاني يوم تخضر مثل البسامير .
الشيخ : فطومة … مو البارحة بالليل تكليلي لحيتك بريسم .. هسه صارت بسامير ،
يعني ازينها …
لا ما ازينها ..
شلون .. ازينها .. !!
منو راح يعرفني بعد شيخ معارك السعفة !!!
فطومة تردد بصوت عذب:
شيخ شنو .. مو راح تصير افندي .. تغني : الافندي عيوني الافندي ..
الشيخ : بالله اذا انزع العباية .. يرمي بالعباءة جانبا ،
وازين لحيتي .. يقف امام المرآة ويقصقص لحيته
يصير شكلي مقبول
تصيح فطومة: الله … هذا الحلو كاتلني ياعمه . ثم تركض الى داخل البيت ،
يركض الشيخ وراءها الى الداخل ويصيح : فطم .. فطومة . .. فطمطم …
ثم يخرج وهو يرتدي بدلة .. حليقا وبشكل اوربي مضحك ،
الشيخ : يالله الوزارة تستاهل … انعل ابو اللحية …لا بو ابو العباية
يرن الهاتف .
الاميركي : هلو شيخ محروك السـفحة .. ماذا تقول .. موافق ؟
الشيخ : نعم انت وكيلي …………
موسيقى …
الشيخ :
– فطومة … ابشري .. صرت وزيــــــــ ـ ـــ ــــ ـــر زير…زير … زير ….

 

ملاحظة :
لايسمح باقتباس النص او اي جزء منه لاي عمل فني ، اذاعي ، مسرحي ، سينمائي ، الكتروني او تلفزيوني دون موافقة تحريرية من المؤلف © Muayed abdul sattar

muayed@gmail.com