رقصة الفستان الأحمر الأخيرة: سبعة عقود من تاريخ العراق المعاصر عبر الغناء والموسيقى

غلاف الفستان الاحمر علي عبد الاميرصدر حديثاً عن منشورات المتوسط – إيطاليا، كتاب “رقصة الفستان الأحمر الأخيرة – سبعة عقود من تاريخ العراق المعاصر عبر الغناء والموسيقى”، للكاتب العراقي “علي عبد الأمير”. وجاء الكتاب في 558 صفحة من السرد الشيق والممتع، لقصة العراق اجتماعياً وثقافياً 1940- 2015 عبر الموسيقى والأغنيّات.

كلمة الغلاف:
في عزّ سنوات العراق المدني، واستقراره النسبي، ثقافياً واجتماعياً، قدّمت المطربة مائدة نزهت أغنيّة «يا أم الفستان الأحمر»، وكانت تلك جرأة تُحسَب للتّغنّي بفستان، في إشارة إلى رقيّ سلوكيّ، ورفعة في الذائقة، في مجتمع، كان يتخلّى – تدريجياً – عن صرامته ومحافظته عشائرياً ودينياً، ويتّجه إلى ملامح مَدَنية، تتعاطى مع رقّة أنثى، وحضورها الفاتن، بدلع فستان أحمر.
ومع اختطاف الدولة من قِبل المغامرين «الثوريين» من الأحزاب الشمولية والضباط العسكريين، تراجعت القِيم الثقافية الطبيعية، ومنها أشكال التعبير بالغناء الراقي عن مشاعر الحب، فمن أغنيّة «أم الفستان الأحمر»، إلى «حياك يا ابو حلا»، للمطربة ذاتها حين تغنّت بالديكتاتور، وهي – بهذا – تجسّد جناية الانقلابات العسكرية، والأفكار «الثورية» الشكل، والهمجية الفحوى، لا على الدولة وحسب، بل على الطبقة المتوسطة حارسة قِيم الحداثة في المجتمع، ومحرّكها الوحيد، فتجعلها أسيرة السياسة الحكومية، والحزبية الضيقة، وعبداً ذليلاً لثقافتها ونهجها التدميري في القمع داخلياً، والحروب خارجياً، وصولاً إلى تراجع مخيف، في قِيم المدنية، لصالح قوى الظلام الفكري اليوم.
الكتاب، قصة العراق اجتماعياً وثقافياً 1940- 2015 عبر الموسيقى والأغنيّات.

من الكتاب:
ليس عسيراً التمييز بين مَلمحين في أغنيّات المطربة مائدة نزهت، الأول، وهو العاطفي الأنيق المهذب، والثاني هو «الوطني» الدعائي الفجّ، مثلما يمكن ملاحظة مَلمحين آخرين: الجانب المديني المتفتّح بتلقائية، وهو يشبه خمسينيات العراق من القرن الماضي، والجانب الفوضوي؛ حيث اختلاط البيئات والأنساق الثقافية بطريقة فجّة ومبتذلة، تحت أسر الإعلانات «الثورية والوطنية» التي ميّزت ستينيات القرن، وسبعينياته، وهي في نتاجها الفني، وحتّى مسار حياتها الشخصي، إنما تصوغ صورة، ليس عن فتيات الطبقة المتوسّطة العراقية (المتعلّمات) وحسب، بل تصوغ مسار تلك الطبقة في صعودها الثقافي والاجتماعي، وانحطاطها لاحقاً.

ومع مراجعة أولية، لأغنيّاتها، نجد ملامح الجرأة والثقة في البوح بمشاعر الحب، ولكنْ؛ في إهاب من التهذيب والرقة، وهذا جزء طبيعي من المسار المنفتح للطبقة المتوسطة، مع بداية تشكّلها كمؤثر اجتماعي متزامن مع صعود قيم الحداثة التي كانت تقدمها الدولة قبل أن تحطّمها الانقلابات العسكرية، بمقابل قيم التخلّف التي تضخّها منظومتا الدين والعشائرية.

المؤلف علي عبد الأمير:
شاعر عراقي وناقد وصحافي، عمل مدير تحرير الأخبار العراقية في قناة «الحرة»، وكان يعد ويقدم برنامج «سبعة أيام» عبر قناة «الحرة» أيضاً. كما أنه كان مراسلاً للعديد من الصحف والمجلات العربية إضافة إلى رئاسته تحرير مجلتي «المسلة» و«أوراق ثقافية». له العديد من الأفلام والبرامج الوثائقية كتابة وتقديماً.
يقيم حالياً في أميركا، ويعمل محرراً في موقع «إرفع صوتك» – قناة الحرة.
أصدر علي العديد من الكتب في الشعر والنقد الثقافي والموسيقي. تجدون في داخل الكتاب ثبتاً بأعماله.
إصدار: 2017
عدد الصفحات: 558
ISBN: 978-88-99687-48-9
القطع الوسط
منشورات المتوسط
ميلانو / إيطاليا / العنوان البريدي
Alzaia Naviglio Pavese. 120/ 20142 Milano / Italia
العراق / بغداد / شارع المتنبي / محلة جديد حسن باشا / ص.ب 55204
www.almutawassit.org / info@almutawassit.org