“صلاة” قصيدة للشاعر العراقي هاتف جنابي

Hatif Janabi 17 kikah
هاتف جنابي Hatif Janabi

لا أصلّي،
ولكنني أركعُ للقُبْلة الجائعة،
للنور لقلبِ وُرَيْقةٍ في طريق الريح
لمُوَيْجاتِ نُهَيْرٍ
لِنَدْبَةٍ خلّفتْها الفأسُ أسْجدُ
لا أصَلّي،
ولكنّ دَمْعَةً تَفصلُ عاشقين معتنقين
وهما يرتعشان لمرأى طفلةٍ بالركبتين تحتمي
وعلى جبين الأرض من شدة البؤسِ تنحني،
تُصبحُ غيمةً دمعتي، تكبرُ تعلو حتى تصيرَ آيةً
تصعدُ للسماء، أرى الكواكبَ والنجومَ،
لأوّلِ مرةٍ أرى الملائكة
تُرَتّلها وعلى بساط الريحِ تركعُ
أحسُّ برقا ورعدا يَخْتَرقانِ الجسد
يهمسُ بي الملاك:
صَلاتُكَ مَقبولةٌ باسْم الواحدِ الأحد
لا أُصَلّي
صلاتي لا يعرفها الآخرونَ
إنّها
إشراقةٌ في ترتيلة العشقِ.

يابلونّا في 6 أيار/مايو 2017

 

شاعر ومترجم عراقي، وارشو
hatifj@gmail.com