قصيدتان للشاعرة الهولندية آن ماري أستور ، ترجمة علي سالم

البذرة

آن ماري أستور Annemarie-Estor

النساء ينثرن بذورا
تحلقُ أمام الشمس،
خلف الرعود،
فوق وجهكَ المُنخَدش،
على لهفتكَ طوال ممارستكَ الحب،
وتحطّ في حضني المنكسر:
ركني الموحش

الرجال ينثرون أفكارا
ويفبركون النقد، هم محقون في ذلك،
ويحتفون به برفاتهم.
يرون فرصهم متناثرة
كأوراق نقدية بعد السطو

ما أن تواتيهم الفرصة
حتى يقوموا بصلبنا، أنا وأنت
على تلة، أحدنا جنب الآخر
وسيقولون إنّنا كنا
نكنُّ الكره لبعضنا.

شيطان يطير، هو أنت، فوق كبريائهم.
شيطانة تطير، هي أنا، فوق كبريائهم.

لم يعد بوسعي أن ألامس وحدتكَ

لكن الشياطين ليسوا بحاجة إلى أي خبز.
الشياطين بمقدورهم النوم دونما حاجة إلى مأوى.
الشياطين بوسعهم إن أرادوا ابتكار لغات جديدة.

إذن أقّبِل،
دعني أتلقفكَ مرة أخرى
في فمي.
سأُرَقِّمُ لكَ حنجرتي
بأشدّ علامات الترقيم نعومة.

أقّبِل،
لنلتهم معا الحبّة التي هبطت فوق تربتي،
إنها لكَ،
أيها العذب،
أيها الطائر التائه
الأكثر عذوبة.

 

الرقص على المدار

 

نعدو عبر القبور
الغاطسة في الوحل
هاربين من النظام المُموه
ومن الأيدي اليائسة التي لامفر منها،
نختار، معبأين بالواجبات والعراقيل
والاستمارات…
أقصر الطرق

“فقط من يمتلكون القلوب الصغيرة
يختبؤون هنا، في هذه الساعة،
إذن، لاداع أن تقلقي على القلوب الكبيرة”
تقولُ لي لاهثا

لكن، بالقرب مني نابضا داخل ثيابه،
منقبا يطمع بما في داخل ثيابي،
متلهفا لفاكهتي الخفية،
ناشبا أسنانه في وعييّ المُدَّمى،
ينتصب قلب رائع
وأنا أبدو أكثر صغرا أمامه

في هذه اللحظة بالذات يسقط فوقيَ قمر خصب

” ذلك القلب الكامن بالقرب منكِ
كبير كبر أكبر أسئلتكِ”،
تكشف ذلك لي عشتار المكتنزة
في ثوبها البرتقالي،
فوق القبور والتمثال المصلوب،
تنير برقصتها المدار
وتجبرني
على التحديق بمرآتين
وعلى رفع ناظري نحو الفضاء
والقفز
إلى قعر السؤال

الترجمة عن الإنكليزية

 

آن ماري أستور: شاعرة هولندية مقيمة في مدينة انتويربن البلجيكية، حائزة على جائزة (هرمن دو كونيكبرجس) الخاصة بالأدب الناطق باللغة الهولندية، ولدورتين : عام 2011 وعام 2013
اصدرت اربع مجاميع شعرية من دار النشر( ليبرري دو موند) في أمستردام ومجموعة شعرية قيد الطبع. حاصلة على دكتوراه في الأدب من جامعة ليدن الهولندية.

علي سالم: مترجم عراقي مقيم في لندن.