“بين الظلام” قصيدة للشاعرة الايرانية فروغ فروخزاد ترجمة غسان حمدان

Forugh Farrokhzad

ناديتكَ بين الظلام

وكان ثمة صمتٌ، ونسيمٌ
يرفعان الستارةَ.
في السماءِ المملةِ
كانت ثمّةَ نجمةٌ تحترق
ونجمةٌ تذهبُ
ونجمةٌ تموتُ
ناديتك
ناديتك
كان كياني كله
كقدحِ حليبٍ
بين يديّ
ونظراتُ القمرِ الزرقاءُ
ترتطمُ بالزجاجِ

وثمة أغنيةٌ حزينةٌ
كانت ترتفعُ كالدخانِ
من مدينةِ الجداجدِ
وتلتفُّ كالدخانِ
على النوافذِ

هناك، طوال الليلةِ
بين صدري
كان ثمَّة شخصٌ
يلهثُ من اليأس
وكان شخصٌ يقف
وشخص يطلبك
وترفض يدان باردتان يديه ثانية.
هناك، طوال الليلة
كان حزن يتقطر
من أغصان سوداء
وكان ثَمَّةَ شخصٌ يبقى في نفسِهِ
وشخصٌ يناديك
والهواءُ كالحطامِ ينهارُ عليه.

وشجرتي الصغيرةُ
كانت عاشقةَ الريحِ
عاشقةَ الريحِ المشوَّشَةِ
إذاً، أين بيتُ الريحِ؟
أين بيتُ الريح؟

الترجمة عن الفارسية

 

كاتب ومترجم عراقي،
ghassanhamdan@gmail.com