لو أن شجرةً تزوجتني قصيدة للشاعر مؤيد طيب ترجمة عن الكردية ماجد الحيدر

Mouayed Tayeb

لو أن شجرةً تزوجَتْني
لأشعَلَتْ كلَّ شتاءٍ
يدَها وأناملها
لتُبقي كانونيَ موقَداً
وإبريقَ شايي ساخناً

لو أن شجرةً تزوجتني
لأحالت كل ربيعٍ
فراشي عشباً
ولحافي زهوراً

لو أن شجرةً تزوجتني
لانتصبتْ كل صيفٍ
ظلاً بارداً
وعريشةً خضراءَ فوق رأسي

لو أن شجرةً تزوجتني
لاستحالت بعيني كلَّ خريفٍ
لوحةً زاهية
وأغنيةً شاجنة

لكنَّ امرأةً أبهى من كل الشجر
تزوجتْني ووضعتْ بكفي
زهراتٍ أربع
أجملَ من كل الزهور
هنَّ فصولي
هنّ دفئي ونسيمي وظلي وأغنياتي
هن أزهى لوحاتي
وأعذبُ قصائدي

ما لي وللشجر!
قديماً أبدلَ أبي
بستاناً وارفاً
عرضهُ السموات والأرض.. بامرأة!
وما اغتمَّ يوماً
ولا ندم!

 

ماجد الحيدر: شاعر وقاص ومترجم من كردستان العراق. ولد ببغداد عام 1960. يكتب ويترجم بالعربية والكردية والانكليزية. أصدر العديد من المجموعات الشعرية والقصصية والترجمات.
majidalhydar@yahoo.com