من “قصائد إلى نفسي” للشاعر الليبي عاشور الطويبي

Ashur Etwebi

1

العودُ حامل أثقال الزهور
له بيت وشرفة يسمع فيها الغناء
خصومه ينعتونه بالكسول المتهتّك
أما أصدقاؤه فنظرتهم له تتقلّب كما يتقلب السفود على النار
لكنه بارع في اليقظة وبارع في النوم
له لكلّ فصل لباس ولكلّ ماء فم ولكلّ ريح رعشة
عريه ظاهر
فراشه تراب
وشمسه لا تغرب أبدًا
هو جنّة ذات عيون وأغصان
هو مديحٌ للبرية.

2

الرجل يسمعه والمرأة تسمعه
فجره يولد من شفتي عاشق ولهان
اللصوص حملة نعليه
الواقفون ببابه لا يرجون الدخول ولا هم يرحلون
في جيوبه تستريح الرياح
والأستار جدائل من شعره
نوره عنبرِ في صحن ماء

3

يا شاعر لا تجعل الأنين ثقيلاً
ولا تسكبه على الحجر
امزجه إن استطعت بخمر واتركه في أول الخيبات
هذا طريق لا يسلكه إلا من رمى عقله في البئر

يا شاعر لا تسأل القطرة عن البحر
ولا تسأل الوليد عن المرضعات

bashirmetwebi@gmail.com