“الزِّرْياب” قصيدة للشاعر العراقي سعدي يوسف

كلَّ يومٍ تجيءُ عندي الطيورُ

تلْقِطُ الحَبَّ، حُرّةً، وتُغَنّي

في سمائي ليست تدورُ النسورُ

وفضائي، جبَلْتُهُ، أنا، مِنّي

*

إن آذارَ زهرةٌ زرقاءُ

ورذاذٌ يِنِثُّ وهو حريرُ

هكذا الكونُ : أرضُهُ والسماءُ

جنّةٌ وَصْفُها الندى والسرورُ

*

أسمعُ الآنَ، جارتي، تتغنّى

بعد أن مرَّ طائرُ الزِّرْيابِ

أنا أُ صغي، نشوانَ، عيناً وأُذْنا

وأُمَنِّي نفسي بغُصنِ الشبابِ

*

أفتحُ البابَ، في خُفوتٍ، وأمضي

ناعمَ الخَطْوِ بين روضٍ ورَوضِ

15.03.2018 لندن