سعدي يوسف: كاثدرائيّةُ مَغْنِيّة، بالغرب الجزائري

كاثدرائيّةُ”مَغْنِيّةَ”، لا تعرفُ ما تفعلُ

فهيَ، الآنَ، المسجدُ …

لكنّ الكاثدرائيّةَ لا تعملُ

بالقانونِ: تظلُّ (كما كانت) لا تسجدُ !

*

في “مَغْنيّةَ” كان فرنسيّون

كانوا الأقدامَ السُّود …

كانوا مثل ضِباعِ الدّغْلِ يصولون

حتى ارتفعتْ راياتُ الثورةِ، والْتَأَمَ الأُخدودْ

*

لكنّ بــ ” مَغْنِيّةَ ” كاثدرائيّتَهُم، تتعالى

والكاثدرائيّةُ لا تعرفُ كيف تُصَلِّي

حتى لو علّقتَ بها نجماً وهِلالا  …

هي مُشْرِكةٌ، مِثلي !

*

في أعوامِ مُقامي السبعةِ في “سِيْدي بِلْعبّاس”

كنتُ أرى الكاثدرائيّةَ ليس كما كان يراها الناسْ!

 

 

لندن 09.03.2018