قصيدتان للشاعر البولوني تادئوش روزيفيتش: ترجمة هاتف جنابي

Tadeusz Różewicz

شُعَيْرةُ الشاعر

Włosek poety

الشاعرُ هو بالتأكيد شخصٌ

استمعوا لصوتِ الشاعر

حتى لو كانَ هذا الصوتُ

رقيقا كشعرةٍ

واحدةٍ من شَعر جوليت

إذا انقطعتْ هذه الشُعيرة

فإن أرْضَنَا البليدة

تسقطْ في الظلام

لستُ أدري

ربما ستهيمُ بين الغيوم

تسمعونَ أحيانا أنّ شيئا ما يتوقف،

يتوقف على شُعَيْرَةٍ واحدة

هذه الشُعيرةُ اليومَ هي صوتُ الشاعر

أتسمعون

أهناك مَنْ يسمعُ؟

 

الأمّ تغادر

Matka odchodzi

أتعرفين أمّاهُ، أنتِ فحسب، من بمستطاعي أن أقول لها في سنوات الكبر،

يمكنني أن أقول لأنني الآن أكبرُ منك سنّا… لم أتجرأ على قول

ذلك أثناء حياتك…بأنني شاعرٌ. كنتُ أخاف هذه الكلمة، لم أقلها أبدا لأبي…

لم أكنْ أعرف، أنه سيوافق على التفوّهِ بمثل ذلك.

دخلتُ في عالم الشعر كالضوء والآن أُعِدّ نفسي

للخروج إلى العتمة… قطعتُ أرضَ الشعر ماشيا

رأيته بعين السمكةِ الخُلدِ الطائر الطفلِ الرّجل والشيخِ

لماذا يصعبُ قولُ هاتين الكلمتين: “أنا شاعر”…

الترجمة عن البولونية من كتاب” الأم تُغادر”، نصوص شعرية ونثرية، 1999

ترجمة هاتف جنابي

hatifj@gmail.com

Translated by Hatif Janabi