• RSS

فصل من رواية “الإمام الغجري” للكاتب السوداني عماد البليك

مخطئ من يظن أن الأموات لا يبصرون ولا يرون ما يدور في عالمنا. هم يرون كل شيء ويكون لهم موقف وغضب وانفعال. بيد أنهم لا يقدرون على التدخل مطلقًا. يكتفون بالتفرج من وراء بيوت يسكنونها في أماكن غامضة في الفراغ. لا أحد دخلها من قبل ولا يمكن له إلا أن يتحرر من ضيق الأرض وأسر الجسد ليكون حرًا طليقًا. غير أن الروح بمجرد التحرر من البدن، لا تعود قادرة مرة أخرى على التواصل مع الآدميين إلا في محيط عمليات محدودة يطلق عليها البعض تحضير الأرواح

منشورات الجامعة الأمريكية في القاهرة تصدر الطبعة الإنجليزية لرواية عادل كامل...

ضمن برنامجه لترجمة كلاسيكيات الأدب العربي الحديث اشترى قسم النشر بالجامعة الأمريكية في القاهرة، من دار الكرمة، حق نشر الترجمة الإنجليزية لرواية عادل كامل المهمة «مليم الأكبر». دار الكرمة، الوكيل الأدبي لورثة عادل كامل، كانت قد أصدرت طبعة جديدة احتوت على المقدمة التي كتبها عادل كامل عن الأدب العربي، والتي وصفها شكري عياد بأنها «باكورة من بواكير الحداثة»، واعتبرها خيري شلبي «أهم بيان حداثي في تاريخ الأدب العربي الحديث». وهي رواية ممتعة، تصور بسخرية لاذعة التمرد المزيف والثقافة الفارغة، وأحلام التغيير.

رواية لويجي بيراندِلُّو الوحيدة “واحدٌ، ولا أحد، ومِائة ألف” استغرقت 15...

صدر حديثاَ عن منشورات المتوسط ـ إيطاليا، وحيدة ورائعة صاحب نوبل للآداب، الإيطالي "لويجي بيراندِلُّو" "واحدٌ، ولا أحد، ومِائة ألف". والتي ترجمها عن الإيطالية المترجم البارع "أمارجي". هذه الرواية التي يصفها بيراندِلُّلو نفسه، في رسالةٍ من رسائل سيرته الذَّاتيَّة، فيقول: «النَّصُّ الأكثر مرارةً من أيِّ نصٍّ آخر، السَّاخرُ أعمقَ ما تكون السُّخرية من تحلُّلِ الحياةِ نفسِها» هو عملَه الرِّوائيَّ الوحيد والأخير. وهو الذي سينظر إليه كثيرٌ من الدَّارسين والمفكِّرين لاحقاً على أنَّه تكثيفٌ لكلِّ الأفكار واختصارٌ لكلِّ العوالم التي أراد بيراندِلُّلو التَّعبيرَ عنها في الرِّوايةِ والقصَّةِ والمسرح.

موسوعة المفاهيم الأساسية في العلوم الإنسانية والفلسفة لمحمد سبيلا ونوح الهرموزي

صدر حديثاً عن منشورات المتوسط – إيطاليا، وبالتعاون مع "المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية" – المغرب، موسوعة المفاهيم الأساسية في العلوم الإنسانية والفلسفة. وهي من تأليف الفيلسوف والمفكر المغربي محمد سبيلا، والاقتصادي المغربي البارز نوح الهرموزي. كما ساهم في تأليفها كلّ من محمد تمالدو في العلوم الاقتصادية، وفي العلوم السياسية: إدريس لكريني، أحمد مفيد، وفي علم الاجتماع: عبد الرحيم العطري، في علم النفس: عبد اللطيف بوجملة وفي الفلسفة: محمد الشركة، ومحمد مزيان، عادل حدجامي. وجميعهم من الباحثين والأكاديميين المتخصصين.

فصلان من رواية “الأصل” للكاتب دان براون: صدرت عن الدار العربية...

اليوم، أصبح إدموند كيرش شخصية ذائعة الصيت؛ فهو ملياردير وعالم كمبيوتر، وعالم مستقبلي، ومخترع، ورجل أعمال. فقد ابتكر الرجل البالغ من العمر أربعين عاماً مجموعة مذهلة من التقنيات المتقدّمة التي تشكّل قفزات هائلة في مجالات متنوّعة مثل الروبوتات، وعلم الدماغ، والذكاء الاصطناعي، والنانوتكنولوجيا. كما أنّ توقّعاته الدقيقة بشأن التقدّم العلمي كوّنت حوله هالة من الغموض.

في “طيور النبع” عبد الله ولد محمدي يكتب الهجرة المثلثة لمثقف...

تعج رواية "طيور النبع" بالشخصيات وبأحداث واقعية لكنها غريبة وعجيبة. كما تعج بالقصص والحكايات المثيرة والفاتنة لتكون لوحة آسرة لحياة مثقف موريتاني يروي لنا رحلاته المثلثة بين قريته، وأوروبا والمشرق العربي بطريقة لا تختلف كثيرا عن طريقة الرواة الشعبيين الذين سحروه في طفولته فأراد أن يكون واحدا منهم. وكل هذه الرحلات لها مسحة صوفية وروحية

“بحثا عن السعادة” لحسونة المصباحي أو رحلة العودة الى الينابيع

لا يخفي حسونة المصباحي افتتانه بحياة العزلة والهامش وبسير المهمّشين والهامشيّين والمنبوذين من الكتّاب ومن الشّخصيات الرّوائيّة، مثلما حدّثنا عن شخصيات ديستوفسكي وتولستوي ونجيب محفوظ وهنري ميلر ومحمد شكري وكواباتا… وهي تتقاطع كثيرا مع حياة الكاتب التي يسردها في كتابه هذا، والتي تمثّل شهادة عن جيل ما بعد الاستقلال، جيل الرّهانات القاسية والذي كان قدره أن تُثبّت أعمدة الجمهورية الناشئة على أكتافه، ودفع أبناؤه ثمن ذلك من أحلامهم وطفولتهم ودمهم أيضا، وقد توقّف الكاتب طويلا للحديث عن فترة أواخر السبعينات التي قضاها متشرّدا في العاصمة التونسيّة، بعد فصله من التّعليم، تدفعه أحلامه بالثورة،

وليد هرمز يكتب عن ديوان “علم الورد” للشاعرة السويدية حنا هالغرين

لا حدود للوجه في فم الظلال فاقد الدم مطرٌ لا يكترثُ، يشرب ملح المطر وجهٌ يتوسَّعُ". (مطالبُ هذا الجنس البشري) (أن يكون جنساً) (أن يكون له ما يشبه موطنا) (أن يعود إلى المنزل مرحباً به)

رواية “ريشة طائر البجع” للكاتبة البلغارية إيرينا بابنشيڤا صدرت عن منشورات...

قصة حب رومانسية يرويها صوتان مترابطان. أمٌ انتهى زواجها وتسعى لتجاوز الأزمة مستعينة بقدرتها على السخرية وبشجاعتها، وابن في بداية حب أول أحمق ومثالي، ولكن أصيل، وفي قصتيهما وفي أحداث الرواية شهادات حية من بلغاريا المعاصرة، بواقعية سحرية.

رحلة غوته الإيطالية بترجمة فالح عبد الجبار

تعتبر هذه اليوميات واحداً من أعظم النصوص الأوروبية التي وضعت في هذا اللون الممتع من الأدب، بقلم شاعر وكاتب مخضرم عاش في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ودون فيها تجربته في السفر والمعرفة والمغامرة نحو ما كان يعتبر مستودع الفنون ومجمع الآثار العظيمة لعصر النهضة. دون غوتة يومياته هذه استناداً إلى رحلتين إلى إيطاليا، الأولى قام بها في أيلول/ سبتمبر 1786، واستمرت حتى شباط/فبراير من العام 1787، فقضى خمسة شهور في فيرونا، البندقية، روما

عشرون عاما من “بانيبال” واحتفاء بالأديب المصري الراحل علاء الديب

مع صدور العدد رقم 60 من "بانيبال" تكون المجلة قد أكملت عامها العشرين. واحتفاء بهذه المناسبة خصصت المجلة ملفها الرئيس عن الأديب المصري الراحل علاء الديب تحت عنوان "علاء الديب- كاتب متفرد"، قدم للأدب العربي روايات وقصصا متميزة، بالاضافة الى دوره العظيم في إثراء النقد الأدبي من خلال زاويته الأشهر في عالم الكتب في مصر والعالم العربي "عصير الكتب". تضمن ملف علاء الديب، ترجمة مقتطفات من بعض أعماله الأدبية "زهر الليمون، "القاهرة"، "وقفة قبل المنحدر" و"ثلاثيته الشهيرة "أطفال بلام دموع، قمر فوق المستنقع، عيون البنفسج"، ونشرت المجلة شهادات لستة من أبرز الأدباء المؤثرين في المشهد الأدبي المصري اليوم، وهم: محمود الورداني، ياسر عبد اللطيف، منصورة عز الدين، ابراهيم فرغلي، يوسف رخا وعلاء خالد

وفاء المليح: الضمير الأنثوي والهوية السردية في رواية “بعيدا من الضوضاء،...

لقد التزم الكاتب المتخفي وراء الراوي (الراجي) بسرد واقعي للوقائع التاريخية بتواريخها المحددة، فالكاتب وعلى لسان المؤرخ الرحماني يرغب في مراجعة التاريخ من خلال التغييرات التي يعيشها الناس، محاولا الابتعاد عن الشعارات والخطب الرنانة معتمدا على تقنية السرد الذاتي التي تخول لكل شخصية -بصفتها شاهدة على مرحلة تاريخية من تاريخ المغرب الحديث سواء أكانت مرحلة الاستعمار أم مرحلة الاستقلال

“الاعتداء” واحدة من أجمل الروايات العالمية الآن بالعربية تصدر عن دار...

تدور الرواية في أواخر الحرب العالمية الثانية، وبينما هولندا ما زالت محتلة، تقتل مجموعة من المقاومين شرطيًّا عميلًا، وتنتهي الجثة لسبب غامض أمام منزل عائلة «ستينفايك»، فيحرق الألمان المنزل ولا ينجو من العائلة إلا «أنطون»، ابن الاثني عشر عامًا.

“ريح وأوراق” قصائد للشاعر والسينمائي الايراني عباس كيارستمي

صدرت عن منشورات المتوسط – إيطاليا، المجموعة الشعرية الأخيرة للمخرج السينمائي الإيراني العالمي عباس كيارستمي التي حملت عنوان "ريح وأوراق" ويضم 352 قصيدة هايكو. في هذا الديوان يواصل المخرج السينمائي الإيراني الشهير عباس كيارستمي، الذي توفي في العام الماضي (2016) في باريس عن 74 عاماً، ترسيخ رؤيته الشعرية عبر قصائد موجزة تذهب نحو اليومي والوجودي والطبيعة واللحظات العاطفية العميقة التي تكاد تكون توثيقاً شعرياً للّقطة السينمائية. أو مؤسّسة لها.

“الأوليمبوس” رواية للكاتب الأردني بهاء الغرايبة صدرت عن الدار العربية للعلوم...

تتجاوز رواية «الأوليمبوس» للروائي الأردني الدكتور "بهاء الغرايبة" عالم الرواية باعتبارها - جنساً أدبياً محدداً - لتحتضن أجناساً وفنوناً تعبيرية تمتد إلى مجالات أخرى، سوف تدور في فلك المسرح كشكل درامي آخر يكون للشخصيات حضوراً بارزاً فيه، بالإضافة إلى العديد من المؤشرات الخطابية التي توحي بتعدد الأنساق التعبيرية المحايثة، والموزعة في الفضاء النصي، والمتراوحة بين فن كتابة السيرة، والرسائل (الإلكترونية)، والحوار والبوح أو الاعتراف.

جلال أمين وضرورة تجديد جورج أورويل، صدر عن دار الكرمة في...

ويرى مفكرنا الكبير الدكتور جلال أمين أنه من المفيد - بل من الضروري - «تجديد جورج أورويل»، أي تتبع ما جدَّ من تطورات في طبقة الممسكين بالسلطة الذين يمارسون القهر في العالم، والأسباب التي أدت إلى هذه التطورات، ونوع الرسائل التي يرسلها أصحاب السلطة الجُدد إلى الناس من قبيل غسيل المخ. فإن ما طرأ من تطور لا يقتصر على أساليب الكذب، بل يطال أيضًا مضمون الكلام الكاذب. ويُظهر كاتبنا كيف أن القهر النفسي، بإثارة الشهوات والرغبات التي يصعب أو يستحيل إشباعها، حل محل الحرمان من الأجر العادل والتعذيب المادي، وكيف تغيرت، تبعًا لذلك، طبيعة شعور المرء بالاغتراب، وما ضاع منه وما تبقى له من وسائل لمقاومة الأنواع المختلفة من القهر.

“قطارات تحت الحراسة المشددة” للكاتب التشيكي بوهوميل هرابال في طبعة جديدة...

تجسد (هذه الرواية) الصورة المتقنة والشاعرية لـ ميلوش هرما، الصبي الخجول الذي بدأ يتمرن حديثا للعمل لمصلحة السكك الحديدية في إحدى محطات القطارات، يعزل نفسه بخياله ضد الواقع المليء بالقسوة والحزن، ويجد متعته بمراقبة القطارات التي تأتي وتذهب ومعها تأتي وتذهب الأيام. إلى أن يبدأ شكٌ غريب ينمو في داخل هرما، بأنه هو المراقَب، ومعه تنمو مخاوفه من العجز الجنسي

عبده وازن: جرجس شكري، الهارب بلا نعلين في ليل طويل

وتعني الحرية هنا أيضاً أن الشاعر يتحرر من أسر الأبوة ومن طغيان الشائع وسطوة الجاهز باحثاً عن لغة تشبهه، مرسخاً رؤيته الخاصة إلى الشعر أولاً وإلى العالم في معانيه الشاملة، واقعاً وما وراءً. وقد يكون إصرار الشاعر على استهلال معظم قصائد الديوان بنقاط داخل قوسين وفق هذه الإشارة (...)، دليلاً على أن القصائد لا بداية محددة لها أو أنها أشبه بـ «تتمات» لمقاطع غائبة، على القارئ أن يتخيلها ويتابعها من ثم داخل القصائد نفسها

قرابين الظهيرة رواية لـلكاتب العراقي كريم كطافة صدرت عن منشورات المتوسط

صدر عن منشورات المتوسط – إيطاليا، رواية جديدة لـ كريم كطافة وحملت عنوان "قرابين الظهيرة". وفيها يقوم كريم، في عراء تموز البغدادي، من تسعينيات القرن الماضي، وتحت حرارة 55 درجة مئوية، بتسيير شاحنة هجينة التصميم، غامضة الوظيفة، تبدو أنها تذرع الشوارع بغير هدى. لا تملك من جنس الشاحنات ملمحاً. وفيها غرفتان للقيادة والمتابعة تراقبان خط سير الشاحنة. ولكل غرفة أسبابها ومآربها

جورج شحادة وحسين الموزاني وعباس كياروستمي في مجلة كيكا للأدب العالمي

عن دار المتوسط في ميلانو، صدر العدد الجديد من مجلة كيكا للأدب العالمي، رقم 11 ربيع 2017. وقد خصصت المجلة ملفا عن الكاتب العراقي الراحل حسين الموزاني تضمن شهادات من الكاتب والمترجم الألماني شتيفان فايدنر، الشاعر العراقي عدنان محسن، الشاعر اللبناني عباس بيضون، الكاتب السعودي حسن دعبل، الشاعر الليبي عاشور الطويبي،ـ الكاتب الألماني فولكر كامينسكي، الكاتب العراقي علي بدر، الشاعر العراقي خالد المعالي، الكاتب اللبناني فارس يواكيم، الكاتب العراقي صلاح عبد اللطيف، السينمائي العراقي محمد توفيق والكاتبة العراقية دنى غالي وكلمة من رئيس مهرجان برلين العالمي للأدب أولي شرايبر.

كتاب “المنطق” للعالم الفرنسي جيل دُويك صدر حديثا عن مشروع كلمة

يتضمن هذا الكتاب قسمين أساسيين: قسم متعلق بطبيعة الاستدلال أكد فيه المؤلف، بلغة بسيطة وواضحة وبعدة أمثلة، على ما يميز الاستدلال عن الملاحظة والحساب. وقد سعى فيه إلى الإجابة على سؤال مركزي وهو: هل يمكن اختزال الاستدلال في الحساب؟ أما القسم الثاني فيركز فيه على ما يمكن أن ندعوه بحوار المنطق والحساب، حيث اعتبر بأن تطور الاستدلال واكب تطور الرياضيات باعتبارها علماً استنباطياً [أي منطقياً].
error: Content is protected !!