• RSS
"شبح" قصة قصيرة للكاتبة الإماراتية مريم الساعديحين يلقي أحد الزملاء نكته يضحك عليها الجميع إلا هو، هو حتى لا يرفع رأسه، ولا يهتم بكل الضحك حوله، يواصل الضرب على لوح المفاتيح وعينيه محدقة في الفراغ وهو ينجز المعاملات اليومية. اعتادوا على رؤيته هكذا، كشبح يسكن المكان، دون أن يهتم أحد بالاقتراب منه، ولا يمكن أن تلومهم؛ هناك أشخاص يعلنون وفاتهم وهم أحياء، كيف تحاول إنعاش جثة هامدة متفسخة؟
جائزة الشيخ زايد تعلن القائمة القصيرة لـ"الآداب" و "الدراسات النقدية"اختيرت ثلاثة أعمال من العراق والسعودية والمغرب في القائمة القصيرة لفرع الآداب في جائزة الشيخ زايد للكتاب بدولة الإمارات في دورتها الثالثة عشرة اليوم الاثنين، 4 فبراير (شباط) 2019. وضمت القائمة رواية (ترتر) للعراقي نزار عبد الستار، ورواية (غواصو الأحقاف) للسعودية أمل الفاران، وكتاب السيرة الذاتية (الذات بين الوجود والإيجاد) للمغربي بنسالم حميش.
سيف الرحبي: برناردو بيرتولوتشي رحيل آخر الكبار في السلالة الإيطالية والعالميّةحين رأيت بوسترات الفيلم على الواجهات المدريديّة.. أخبرت بعض الزملاء والزميلات، عن أهمية الفيلم ورمزيته العميقة التي تحدث عنها النقاد في مختلف بلدان العالم، وترجمها النقاد المصريون العتيدون في الفن السينمائي العالمي... ذهبنا مجموعة من الزملاء والزميلات الى دار السينما التي تعرض الفيلم المثير والصادم. لقطات ومشاهد وكادرات تتوالى بغموض على الأرجح، قياساً بما شاهدنا قبلا من أفلام عربيّة أو أوروبيّة، حتى تلك الموسومة بطابع الثقافة والمبادئ الثورية الهادفة حسب رطانة تلك المرحلة
قصائد للشاعرة الفنزويلية إيلي روسا ثامورا- ترجمة خالد الريسونيلا تجرؤ الخديعَة لا تطِلُّ مِنَ النُّوستالجيا
مع غضَبِ المسَاءِ قدْ تحوَّلَ إلى ضِلْعٍ
وَحْشٍ هَارِبٍ يُهَاجِمُ بِالشَّوْكِ
قافزا على العقيدةِ الصَّديقَةِ
التي تَغْزُو صَبَاحَ ضَوْئِي المَحبوسِ
في النَّظْرَةِ المُرْتَشيَةِ للصُّورَةِ.

ليس هذيان الفجر الذي يُبْدِي رحيلَهُ
شبَكةَ فراشاتٍ مُتَخفية
يَكِمُّهَا الحِذَاءُ المَريرُ
أثر آلافٍ مؤلَّفَةٍ مِنْ أرفعِ المَرَاتبِ
التي تمتْ تسمِيَتُها في الصَّباح الذي يَضِيعُ.

قصائد للشاعرة المكسيكية ليتيسيا لونا - ترجمة خالد الريسونيتبْكِي المَرْأةُ مُسِيلةً أمْطاراً مِنْ نُجُومٍ فِي آنِيَةِ الفَوَاكِهِ
جَائِعاً يَأكُلُهَا الرَّجُلُ
المَرْأةُ تُغَنِّي الفَرَاشَاتِ
يَفْتَحُ الرَّجُلُ النَّافِذَةَ لِكيْ يَرَاهَا تَطِيرُ
تَجْلُبُ المَرْأةُ إلى البَيْتِ دُبّاً ودلْفِيناً
لِتَرَى القَمَرَ يَمُوتُ
الرَّجُلُ يَعْوِي دُونَ أنْ يَصِيرَ ذئبًا
"أطفال الجدار" قصة للكاتبة العراقية ياسمين حنوشأغلقنا التلفزيون وأسدلنا الستارة في انتظار ما يحمله اليوم الجديد لنا غداً . ولكن بعد أن هدأ الضجيج أي قبل أن نغفو بقليل باغتنا نشيج أليم آت من وجهة النهر الزائل جنوبا قرب الفاو. أخذنا الفوانيس وخرجنا نتحرى الأمر من جديد. حين وصلنا إلى مصدر كل ذلك البكاء فجراً تشممنا الرائحة النفاذة للنفط ووجدنا طاقما هائلاً من الجنود والدبلوماسيين الأجانب. كان أغلبهم من الأمريكان والإنجليز وكان جميعهم جالساً يجهش بالبكاء في بركة عطنة قرب خزان نفط حديدي عملاق كانت قد زالت جدرانه.
عن أخي يوبرت ومحمود درويشفي العام 2001 التقيت بأخي يوبرت Youbert في عمّان، كان اللقاء الأول منذ أن تركت العراق في نهاية العام 1978. كان يوبرت مقيما في عمّان، ومثل الآلاف من العراقيين كان يطمح للوصول الى أوروبا. بعد ثلاثة أو أربعة أيام من التسكع سوية في العاصمة الأردنية، قال لي ونحن نسير في أحد الشوارع "لماذا لا تعرفني على محمود درويش"؟
"تحـذيـرات عبـثـيّة" قصيدة للشاعرة الأرجنتينية سـيلفينا أوكامـبو ترجمة د. رشا صادقأولئك الذين يستغرقون وقتاً طويلاً في الموت لدرجة أنّهم لا يموتون
ويبدون كالنباتات أو حتّى كالحجارة، مع مرور الوقت
أولئك الذين يعيشون بمعجزةٍ، بالانتحار، على لا شيء
كلُّ ما تخيّلوه
وكلّ ما نتخيّله نحن الفانين
يصنع حقيقة العالم.
"البذور الشريرة" قصة قصيرة للكاتب الياباني ماساتسوغو أونو: ترجمة خالد الجبيليعندما كانت تشيوكو تشعر بأن الزهور قادمة، كان يخطر لها تايكو. وعندما تتذكر أنه ذهب، يرتجف جسدها.
تايكو، تايكو. كان هذا هو الاسم الذي أطلقه أهل القرية على الابن الوحيد لأسرة واتانابي والذي كان اسمه الحقيقي ماساكيمي. وكأن القرويين يكتبون فوق أحرف اسمه التي لم يتمكنوا من قراءتها جيداً، ثم يمحونها وكأنهم لم يرتكبوا أي خطأ أساساً. أما الآن، فلم تتمكن حتى تشيوكو من تذكر الأحرف التي تقبع تحت اسم تايكو.

قصائد للشاعرة الإيطالية كاترينا دافينيو ترجمة خالد الريسوني
كان العدمُ يخدشُ بِقوةٍ
الهُوَّة التي سَقطتُ فيهَا
أكثر فَقْرا من ذِي قَبل
وأكثر عَمىً،
وبلا قُوَّةٍ،
لأنَّ اللَّيلَ يَمْضِي أيْضاً
ولهُ وِجْهَاتُهُ المَجهولَةُ،
بينمَا كانَتْ وِجهتي تنتهي هُناك،
فقفزْتُ الجِسْرَ.

27 أوكتوبر 2003 (*) قصائد للشاعرة إيتيل عدنان ترجمة عاشور الطويبي
لا تترك طفولتك، وأشجانها.
الرغبة الأولى سترافقك إلى آخر نَفَس,
الشوارع تقود إلى اشراقات،
لكن ليس إلى سكينة القلب.
*
شاهد أخوتك يموتون
على شاشة التليفزيون، ولا تتحرك.
هم في عالم جديد
ولكن بلا مخرج

جمال مقار عن "ليلة في حياة عبد التواب توتو" للكاتب المصري محمد توفيق
السادات الذي تنبه مبكرا من خلال مجموعة من الأشخاص منهم موسى صبري؛ وأنيس منصور؛ وعثمان أحمد عثمان إلى خطورة اليسار المصري، سنراه يبدأ في عملية إطلاق لقيادات وكوادر الإخوان المسلمين في عام 1972، وسيسمح في عام 1975 بعودة مجلة الدعوة للظهور، ثم بدء ظهور الكوادر الدينية بلحاها وجلاليبها وشباشبها في الجامعات المصرية، لتقوم بعمليات صدام مع كوادر اليسار، وستختفي (بتعبير الرواية) مجلات الحائط، ليحل محلها حلقات الدرس والنقاش في مساجد الكليات.
المترجم الأميركي لوك ليفغرين يفوز بجائزة سيف غباش بانيبال للترجمة للعام 2018
منحت جائزة سيف غباش بانيبال لترجمة الأدب العربي الى الانكليزية للعام 2018 إلى المترجم الأميركي لوك لوفغرين عن ترجمته لرواية "حدائق الرئيس" للكاتب العراقي محسن الرملي، التي صدرت عن دار مكلهوز البريطانية. Maclehose Press وقد اختارت لجنة التحكيم هذه الترجمة من بين ترجمات لأربع روايات دخلت القائمة القصيرة التي أعلن عنها في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.
عشر رباعيات للشاعر البرتغالي فرناندو بيسوا ترجمة عاشور الطويبي
الغسق يكفّن اليوم الطويل الخائبَ.
حتى الأمل الذي يمنعه عنا يتفتّت
إلى عدم... الحياة شحّاذ سكران
يمدّ يده إلى ظِلّه.

***
الألم يتبع اللذّة، التي تتبع الألم.
اليومَ نحتسي النبيذ محتفلين،
غدا سنحتسيه لأننا في حزن.
لكن لن يتبقّى من النبيذين شيء.

أفضل مئة رواية عربية حسب استفتاء مجلة بانيبال 63
صدر العدد الجديد من مجلة "بانيبال" (رقم 63 خريف/شتاء 2018)، وقد احتوى، بالاضافة الى الملف الواسع الذي خصصته المجلة عن أفضل مئة رواية عربية، على العديد من المواد.
تفتتح المجلة صفحاتها بملف صغير عن الكاتبة والمترجمة والاكاديمية العراقية حياة شرارة التي انتحرت في العام 1997 "احتجاجا على تدخل أجهزة المخابرات البعثية في الحياة الجامعية في بغداد، وأيضا احتجاجا ضد الحصار الاقتصادي الذي كان مفروضا على العراق بعد حرب الخليج الأولى". "تضمن الملف شهادة طويلة كتبتها شقيقتها بلقيس شرارة . ومقالة

بدء الترشّح والترشيح لجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي للعام 2019
تعلن جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي عن فتح باب الترشح والترشيح لدورة عام 2019، بدءا من 1/2/2019 وحتى 30/6/2019، تتوزع فئات الجائزة على النحو التالي:
جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية: انطلاقة جديدة في دورتها الرابعة مع (AUM)

"قشور البطيخ" قصة قصيرة للكاتب العراقي محسن حنيص
كان الموسم حافلا بثمار (الرقي) بتشديد القاف، وهو التسمية العراقية لما يعرف عند بقية العرب بأسم (البطيخ). ولولا وفرته في ذلك الموسم لبقي نصف المدعوين بلا عشاء. وكان لغزارته يباع بالعربات وليس بالمفرد. فلكي تشتري عليك ان تأخذ العربة كلها. اما اذا انتظرت حتى غروب الشمس فسوف تحصل عليها مجانا. كأن سماء البلاد أمطرت بطيخ (رقي). في يوم العرس نقل الحاج ريسان نصف ما موجود في السوق من هذه الثمرة
"مَرثِيَّةٌ الى والدي" قصيدة للشاعر الكندي مارك ستراند ترجمة أنس مصطفى
يدلِّكونَ فخذيكْ.
يُلبسونكَ ثِيَاباً جميلةْ.
يدلِّكونَ يديكَ لتبقيا دافئتينْ.
يُطعمونكْ. يعرضونَ عليكَ مالاً.
يركعونَ، ويتوسَّلونَ إليك أنْ لا تموتْ.
عندما تنهضُ في منتصفِ الليلِ ينتحبونَ عليكْ.
يغمضونَ أعينهم ويهمسونَ باسمكَ مرَّةً إثرَ أخرى.
لكِنْ لا يستطيعونَ سحبَ الضَّوءِ المحترقِ مِنْ أوردتكْ.

مجلة كيكا للأدب العالمي: ملف خاص عن الأدب الروسي الحديث

error: Content is protected !!