“غروب أعرج يتوكأ على قصر العدالة” قصيدة للشاعر العراقي عدنان عادل

photo Adnan Adil
عدنان عادل Adnan Adil

تحت قبة العدالة
أشتهي الحمرة في جدارية الثورة الغاربة
مثلما أشتهي ردفي عاهرة
صدى خطواتها على السلالم
يفضح تاريخها المدهش

هذا النهار الخانق
الغائص في رابع أثيل الرصاص
رغم عواء غينسبرغ تحت ظلال العشب
صُنع في أمريكا
في مواسمه
تتجعد أدمغة الأطفال بنعومة
كصفائح الجنكو
وكأفريقي جائع
يتبضع من زماني المتبقي
طفل عجوز

ولا أفهم
لِمَ الرجال ينهشون بين أفخاذ زوجاتهم
بحثا عن قمر صناعي ؟
وفي آخر المساء
لِمَ الأمهات يدفئن بأنفاسهن
آخر قمر في المدار ؟
وما لا أفهمه أيضا
لِمَ أعشقُ غروبا أعرجا
يتوكأ بكل عذاباته على قصر العدالة ؟

أحكي لكِ
عن موت مُروَض
عن عرايا
أزهرت الديدان تحت آباطهم
عن عدالة…!
عليكِ بها
اصلبيها على ميزان(عمو حسن)البقّال
دعيها تثمر كروشا منتفخة
دعيها
فأعياد الجنّي قادمة
وتفجير البالونات لعبة يجيدها أصحاب
الأدمغة المتجعدة

أُماه
لقد ملأَ القراصنة مؤخرة عالمي
بكنوز مزيفة
بتروا أمامي كل أثداء الله
وردموا مقدمتي بالثرثرات
في هوائي
غرسوا ما لا يشتهيه بشري
أصبحتُ هكذا:
ماكينة تجتر ماضيها
وتتجشأ حليبا فاسدا

– نم يا ولدي نم

القبة عالية
وهذا الفراغ الصامت لا يتسع لصداي…
إن نمتُ الآن
فمن سيحلب لي الفجر ؟

 

16.07.2010
ساحة بولاغ لسكروب

 

[email protected]
عدنان عادل: شاعر عراقي من مواليد عراق ـ كركوك مقيم حاليا في بلجيكا.